الرئيسية | شؤون فلسطينية | خبير في شؤون القدس || إسرائيل تخفي اكتشافات أثرية إسلامية وتنقلها خلسة تحت جنح الليل
خبير في شؤون القدس || إسرائيل تخفي اكتشافات أثرية إسلامية وتنقلها خلسة تحت جنح الليل
الخبير في شؤون القدس المهندس جمال عمرو

خبير في شؤون القدس || إسرائيل تخفي اكتشافات أثرية إسلامية وتنقلها خلسة تحت جنح الليل

أكد الخبير في شؤون القدس المهندس جمال عمرو لـ «القدس العربي» أمس أن سلطات الآثار في كيان العدو الصهيوني عثرت على عشرات الموجودات الأثرية العربية – الإسلامية داخل البلدة القديمة في القدس المحتلة، وتم التحفظ عليها ونقلها تحت جنح الليل.

وأوضح أن عاملين عربا يعملون في التنقيبات التي تجريها سلطة الآثار الإسرائيلية في المنطقة المحيطة في الحرم القدسي الشريف أكدوا على مسامعه اكتشاف موجودات أثرية إسلامية مختلفة، وتم جمعها في أوعية كبيرة ونقلها لمكان مجهول خلال الليالي الأخيرة، منوها إلى أن فريقا أثريا من جامعة حيفا قد اكتشف قبل شهور موجودات أثرية فخارية وبرونزية من العصر الروماني في منطقة حائط البراق، دون العثور على أي شيء مرتبط بالديانة اليهودية. مستذكرا أن الهيئة الإسلامية – المسيحية قد عقدت مؤتمرا صحافيا وقتها أشارت فيه إلى أن المكتشفات الأثرية الجديدة تثبت اختراع الرواية الصهيونية الخاصة بالبلدة القديمة للقدس.

وتابع حتى الآن لا يوجد بيد الإسرائيليين أي دليل حقيقي على الرواية التاريخية اليهودية المزعومة للقدس.

ونوه إلى استمرار محاولات تزوير القصور العباسية في محيط الأقصى بالقرب من سلوان من خلال عدة طرق. وتابع أكد منقبون هناك بشكل غير رسمي على مسامعنا أنه داخل المنطقة الأثرية المغلقة تم العثور على أضرحة كتبت على شواهدها آيات قرآنية، علاوة على مكتشفات إسلامية أخرى، تم نقلها في صناديق خشبية في ساعات الليل.

وردا على سؤال، يوضح جمال عمرو أن الآثار الأموية في القدس أكثر من العباسية، لأن الأوائل هم بناة قبة الصخرة، الجدران الداخلية للأقصى، المصاطب والمتحف الإسلامي وغيرها.

منوها بأن الأمويين كانوا قد نقلوا مقر الخلافة لدمشق وتأثروا بالرومان مما دفعهم لمنافستهم في مجال العمارة. وبعكس الأمويين منح العباسيون القدس أهمية أقل وقد اتجهوا أصلا نحو الشرق صوب إيران، ومع ذلك هناك مكتشفات أثرية من العصر العباسي.

يشار إلى أن إسرائيل قد أحيت بداية هذا الأسبوع ما يعرف بيوم «خراب الهيكل» المزعوم، وهو مناسبة دينية تم تحويلها لحدث قومي ضمن مساعي بناء الرواية التاريخية المصطنعة حول القدس، كما يؤكد المؤرخ الإسرائيلي شلومو زند في دراساته الأخيرة.

يذكر أن باحثين من جامعة تل أبيب قد عثروا على قطعة فخارية من العصر العباسي بمحاذاة سور القدس التاريخي من جهة سلوان تحمل نقوشًا باللغة العربية «الله الكريم سر العالمين» وأخرى لم تظهر جيداً بسبب التقادم.

ويرجح الخبراء الإسرائيليون أن النقش المكتشف يعود إلى أوائل العصر العباسي (القرن التاسع أو العاشر بعد الميلاد)، وتم الكشف عنه في حفرية حديثة من قبل سلطة الآثار يديرها طاقم من العلماء من جامعة تل أبيب، في مرآب للسيارات في البلدة القديمة، بالقرب من أسوار القدس.

وتم اكتشاف القطعة الفخارية قبل نحو شهر، وبالأمس تم التثبت علميا من أنها تاريخية وعمرها 1000 سنة. ويبلغ قطر النقش أقل من سنتيمتر واحد وعليه سطران من النقوش، يحمل الكتابة ﻳﺜﻖ ﺑﺍﻠﻠﻪ ﻛﺮﻳﻢ، الله ﺮب ﺍلعالمين.

من جانبه يؤكد الباحثون من جامعة تل أبيب أن حجم النقش، وشكله، والنص الذي يشير إليه، يدل على أنه استخدم كتميمة جالبة للبركة والحماية والحظ.

ورغم أنه اكتشف في الماضي العديد من الآثار التي تعود للعهود الأولى بعد فتح مدينة القدس، ونشر الديانة الإسلامية في منطقة بلاد الشام إلا أن هذا النقش الذي يرجح استخدامه كتميمة، هو ربما أوضحها، وهو دليل مباشر على الحياة اليومية في القدس تحت الحكم الإسلامي.

ويشير الخبير في شؤون القدس جمال عمرو أن مثل هذه القطع الفخارية والبرونزية كثيرة جدا في القدس، لأن عمليات النقش والصك في الدولة الإسلامية بدأت بالتطور في العصر العباسي.

لافتا إلى أن إعلان سلطة الآثار الإسرائيلية عن آثار عباسية حالة نادرة مرجحا أنها تقر بواحدة وتخفي بالمقابل عشرين حالة اكتشاف لموجودات إسلامية في مدينة القدس.

مشيرا إلى أن سلطة الآثار الإسرائيلية مصابة باعتبارات سياسية وتهدف لتحقيق غايات غير علمية تساهم في صياغة رواية تاريخية صهيونية مصطنعة، وهذا ما يؤكده أيضا عدد من الباحثين الإسرائيليين المختصين بالقدس وعلى رأسهم الدكتور يونتان مزراحي.

ويشير الباحثون إلى أنه من المحتمل أن هذه التميمة كانت معلقة على خيط وكان مالكها يعلقها على رقبته، ولكن ليس واضحا سبب وضعها تحت حجارة البناء بهذا الشكل. ويرجحون أيضا أن بعض النقوش الحجرية من العهد العباسي تحمل نصوصا مشابهة، ولكن ليس على نقش حجري من الطين، بالطبع ليس بهذا الحجم الصغير، وهو ما يميّز هذه القطعة الفخارية.

القدس المحتلة – وكالات

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عشية اجتماع المجلس المركزي.. الرجوب || الانفكاك من اتفاق أوسلو قريب جدّاً

عشية اجتماع المجلس المركزي.. الرجوب || الانفكاك من اتفاق أوسلو قريب جدّاً

قال جبريل الرجوب، أمين سر اللجنة ...