ذكرى الإنطلاقة ٥٤ للحركة العملاقة الخلاّقة

القدس عاصمة فلسطين الأبدية
إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية المستقل في الشتات – اتحاد الشرعية-  إتحاد الصمود والمقاومة

ذكرى الإنطلاقة ٥٤ للحركة العملاقة الخلاّقة

إحتفال جنين خيَّبَ الآمال

عندما نُحْيي ذكرى الإنطلاقة ، لحركة التحرير الوطني الفلسطيني ، الحركة العملاقة الخَلاّقة ، نُحَيّي كلَّ أرواح الشُهداء والأحياء ، القادة العظماء ،  مؤسسي الحركة الوطنية الفلسطينية ” فتح ” العاصفة في اليوم الأول من عام ١٩٦٥ ، لتعصف بقوات الإحتلال الصهيويهودية وتحرير الوطن السليب من براثنها وشرّها وإجرامها ، نُحَيّي كُلَّ أرواح الشهداء الفدائِيين الأبرار الأحرار ، الذين خاضوا معارك الكرامة والشهامة ضِدَّ مرتزقة الإحتلال ، الصهاينة اليهود ،  لتحرير فلسطين كُلّ فلسطين ، نُحَيّي كُلّ الجرحى الأشاوس ، الذين ما زالوا  يعانون آلام الجراح ومتاعب الإعاقة ،والقهر  من إجحاف السلطة لكرامتهم ولحقوقهم إذا ما أذعنوا و ساروا في ركابها ،  وقالو آمين لكل قراراتها !!!.

نُحَيّي كلّ أشقائنا وإخواننا ورفاقنا  من الأسرى الكرام ، أسرى النضال الأشِدّاء والإنتماء والوفاء ، أسرى الحرية والتحرير . الذين يعانون عشرات السنين في زنازين السَّجان الصهيوني اليهودي النازي الفاشي ، كل أشكال التعذيب الجسدي والنفسي والحرمان الصحي والغذائي والثفافي .

إن حركة التحرير الوطني الفلسطيني ” فتح ” هي إرث وطني قومي عروبي تحرري تاريخي مقاوم لكل أبناء الشعب العربي الفلسطيني العظيم ، وليست ملك مجموعة انتهازية انتفاعية سلطوية كما ظهر واضحا في الإحتفال الذي أقامه محافظ جنين اللواء أكرم الرجوب بالأمس ، بمناسبة الإنطلاقة العملاقة الخلاّقة  الذي أراد فيه استعراض عضلات سلطته وجبروته  ، بعرض لقوات الأمن الوقائي التابعة له ، وحتى فرقة الإطفائية !!!، سخافة ليس بعدها سخافة وجهالة . هل كان ذلك بمثابة تهديد لمواطني جنين المقاومة الثائرة . أم لمقاومي الفصائل الأخرى سَمّها ما شئت . إن خطابه العنفواني الفئوي المدَمر للوحدة الوطنية مرفوض من ألفه إلى يائه ، خاصة لأنه مسؤول فتحاوي كبير حسب منصبه وموقعه .

من حَقِّنا أن نسأل المحافظ اللواء الذي نجهل سيرته الذاتيَّة النضالية والعسكرية ، كيف حصل على هذه الرتبة العسكرية الرَّفيعة !!! أي كليات عسكرية تخَرَّجَ منها والدورات التي شارك فيها ، وميادين المعارك التي شارك فيها بمواجهة جيش الإحتلال ، نعود إلى توجيه سؤال المليون لسيادة اللواء المحافظ على مصالحه ؟ لقد اقتحمت قوات جيش العدو ومخابراته ومستوطنيه ومستعربيه عشرات المرات مدينة جنين والقرى المجاورة ، قتلت واختطفت وشرَّدت ولاحقت ودَمَّرت وانتهكت كل الإتفاقيات ، أين كانت هذه القوات من الأمن الوقائي التي استعرضتها ، لتدافع عن سلامة وأمن أبناء المحافظة ومواجهة هذا العدو المجرم المحتل العنصري !!! ؟؟؟

إن من جلس في الصف الأول على يمين ويسار المحافظ اللواء المغترْ  لا يمثل الحركة العملاقة الخلاّقة فتح لا من قريب ولا من بعيد ، إننا نهيب ونطالب الرئيس محمود عباس رئيس حركة فتح ، بإعادة ترتيب البيت الفتحاوي وإبعاد كل القيادات التي على مدى عشرات السنين فشلت في تحقيق آمال وأماني شعبنا المقاوم العظيم وأهداف الحركة وتطعيمها بقيادات شابة ودماء جديدة ، وإبعاد المجموعات   الإنتهازية الغوغائية الزعرانية الحمقاء والفاسدة المستغلَّة  ، التي لا تبحث ولا تدافع إلا عن مصالحها الخاصة ، وتعمل جاهدة لتطبيق سياسة فرِّقْ. تسد ، وتعمل على مجابهة القيادات الفتحاوية الأصيلة كعبَّاس زكي لإبعادها عن الحركة ،  للحفاظ على مراكزهم التي تسللوا إليها بطريقة أو بأخرى ، لقد أصبح اليوم المطلوب هو رأس الرئيس عباس الذي أخطأ وارتكب الخطيئة الكبرى بإهداء المناصب والمراكز لأشخاص غير مؤهلين لا ثقافيا ولا وطنيا ولا قوميا لشغورها ، فقط لأنهم أبدعوا في التملق والرياء والنفاق والكذب . لذا على الرئيس أن يقوم اليوم قبل الغد بإطاحة هذه الرؤوس المغترة التي لا تحمل ثقافة فتح الوطنية النضالية  والأخلاقية قبل الإطاحة برأسه . تحيا حركة فتح وثورة حتَّى النصر

الأمانة العامة – برشلونة – دمشق

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق