انعقاد الجمعية العمومية للتجمع الفلسطيني في ألمانيا وانتخاب هيئة إدارية جديدة

16.03.19, آرنسبيرغ ـ ألمانيا..

التأمت الجمعية العمومية للتجمع الفلسطيني في ألمانيا صباح يوم السبت بمدينة آرنسببرغ غرب ألمانيا في دورتها العادية؛ وذلك بمشاركة أعضاء التجمع من مختلف المناطق، وبحضور ضيف التجمع رئيس مؤتمر فلسطينيي أوروبا ورئيس مركز العودة الفلسطيني الأستاذ ماجد الزير، وجرى خلالها انتخاب الهيئة الإدارية الجديدة وانتخاب رئيس التجمع ونائبه عبرالإنتخاب المباشر وفق اللوائح الداخلية والنصوص القانونية المعمول بها في ألمانيا.

وفي مستهل اللقاء، قدم رئيس التجمع الفلسطيني في ألمانيا الدكتورسهيل أبو شمالة ونائبه الأستاذ فادي طايش التقرير الأدبي والمالي للفترة الإدارية المنتهية، مستعرضين الإنجازات والمحطات والتحديات التي مرت بها مسيرة التجمع الفلسطيني في ألمانيا في السنوات الماضية، وذلك قبل أن يقدم رئيس التجمع ونائبه الاستقالة تمهيدا ًلاجراء عملية التصويت لانتخاب رئيس جديد للتجمع ونائب له عبر الانتخاب المباشر من قبل الأعضاء، حيث أسفرت نتائج التصويت عن إعادة انتخاب الدكتور سهيل أبو شمالة لرئاسة التجمع الفلسطيني في ألمانيا؛ وانتخاب الأستاذ فادي الطايش نائبا ًلرئيس التجمع.

وعقب الانتهاء من عملية التصويت واختيار الهيئة الإدارية الجديدة، قدم رئيس التجمع الفلسطيني في ألمانيا الدكتور سهيل أبو شمالة شكره وتقديره لأعضاء التجمع على منحه ثقتهم وإعادة تكليفه برئاسة التجمع، في الوقت الذي يواجه فيه الفلسطينيون في ألمانيا وفي الشتات تحديات جسيمة؛ تتطلب من الجميع بذل المزيد من التضحيات والعطاء وإبراز حالة من الإبداع خدمة القضية الفلسطينية العادلة؛ ولترسيخ الهوية الفلسطينية والثوابت الوطنية في نفوس الأجيال الناشئة في ألمانيا.

وفي كلمته أمام الحضور؛ تحدث ضيف التجمع الفلسطيني في ألمانيا الأستاذ ماجد الزير رئيس مؤتمر فلسطينيي أوروبا ورئيس مركز العودة الفلسطيني عن مراحل تطورالعمل المؤسساتي للتجمعات الفلسطينية في أوروبا؛ وعن الأثر الإيجابي للعمل الشعبي الفلسطيني في ألمانيا وما أفرزته مؤتمرات فلسطينيي أوروبا في ظل مساحة الحرية التي تمنحها القوانين المحلية في الدول الأوروبية للأفراد والمؤسسات، كما استعرض الزير واقع القضية الفلسطينية في البيئة الأوروبية في ظل تحولات سياسية واجتماعية؛ جعلت من الفرد الفلسطيني المندمج في محيطه الألماني و الأوروبي أكثر تأثيرا ًوفاعلية مما سبق، واختتم كلمته بالدعوة إلى التمسك بالثوابت الفلسطينية وفي مقدمتها حق العودة؛ وتقديم الوحدة الوطنية على العناوين والمسميات؛ وذلك لمواجهة محاولات تصفية القضية الفلسطينية وشطب حق العودة لملايين الفلسطينيين حول العالم.

وقد شهد انعقاد الهيئة العمومية للتجمع الفلسطيني في ألمانيا مشاركة واسعة من أعضاء التجمع وجمع من ضيوف التجمع حضروا من مختلف المدن والمقاطعات الألمانية، وتخللها أنشطة اجتماعية ووصلات تراثية في الفقرة الختامية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق