البريكست يطيح بتريزا ماي إلى خارج رئاسة حزب المحافظين

كما كان متوقعا أعلنت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي تركها منصبها كرئيسة لحزب المحافظين يوم السابع من شهر يونيو/ حزيران المقبل، لتلحق بركب المستشارة الألمانية ميركل التي سبقتها في الاستقالة من حزبها.

أعلنت رئيسة وزراء بريطانيا تيزيرا ماي اليوم الجمعة (24 مايو/ أيار 2019) أنها ستستقيل في السابع من يونيو/ حزيران، في خطوة تمثل تلبية لمطالب من داخل حزب المحافظين الذي تتزعمه وتمهد الطريق أمام تولي زعيم جديد يحاول كسر الجمود الذي يكتنف عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقالت ماي “أصبح من الواضح لي الآن أن مصلحة البلاد تقتضي وجود رئيس وزراء جديد ليقود هذه الجهود. لذا أعلن اليوم أنني سأستقيل من زعامة حزب المحافظين يوم الجمعة السابع من يونيو”.

وبقيت ماي ثلاث سنوات في المنصب، طغت عليها أجواء أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ويستغرق انتخاب زعيم جديد لحزب المحافظين نحو ستة أسابيع. وقالت صحيفة التايمز إن من المتوقع أن تبدأ المنافسة على زعامة الحزب في العاشر من يونيو/ حزيران بعد زيارة دولة يقوم بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لبريطانيا.

وسيعمق رحيل ماي أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إذا سيسعى رئيس الوزراء الجديد على الأرجح إلى اتفاق أكثر حسما مما يزيد احتمالات الصدام مع التكتل وإجراء انتخابات عامة مبكرة.

ع.خ/ ح.ز (د ب ا ، ا ف ب ، رويترز)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق