رئيس الوزراء الفلسطيني || لا يمكن مواصلة الاعتراف بإسرائيل وهي لا تعترف بنا

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية إنه ستتم إعادة النظر في كافة الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل، مؤكدا أنه لا يمكن الاستمرار في الاعتراف بإسرائيل بينما لا تعترف بنا.

ووجه اشتية -أثناء إفطار لأهالي الشهداء والأسرى- التحية إلى رجال الأعمال وممثلي القطاع الخاص على مقاطعة مؤتمر المنامة، مشيرا إلى أن الشعب الفلسطيني موحد بقيادته وفصائله ورجال الأعمال والمجتمع المدني في عدم المشاركة بالمؤتمر.

وأكد أن المشكلة في فلسطين ليست اقتصادية وأن الحل ليس اقتصاديا، مشددا على الحل السياسي للقضية الفلسطينية المتمثل في إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس مع حق العودة للاجئين.

واعتبر اشتية أنه يتم رسم ملامح مرحلة جديدة.. أهم هذه الملامح تعزيز صمود الإنسان الفلسطيني على أرضه، وسنعمل في الحكومة على تعزيز صمود المواطنين وإنهاء الانقسام ووحدة الشعب الفلسطيني بالجغرافيا والديمغرافيا والمؤسسات، ونريد خلق تنمية اقتصادية متوازنة بين محافظات الوطن.

ودعا رئيس الوزراء الفلسطينيين في الشتات للقدوم إلى بلادهم والاستثمار فيها، مشددا على تقديم كافة التسهيلات لهم.

وكانت أميركا والبحرين قالتا في إعلان مشترك إن المنامة ستستضيف بالشراكة مع واشنطن ورشة عمل اقتصادية تحت عنوان السلام من أجل الازدهار يومي 25 و26 من الشهر المقبل.

ونهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قرر المجلس المركزي إنهاء جميع التزامات منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية تجاه اتفاقاتها مع إسرائيل.

وقرر المجلس تعليق الاعتراف بدولة إسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود 4 يونيو/حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

يشار إلى أن تصريحات اشتية تتزامن مع ترقب عالمي لكشف واشنطن عن خطة السلام المعروفة إعلاميا باسم صفقة القرن، التي تقول إنها تقدم حلا نهائيا للقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي، وسط مؤشرات على تحيزها إلى تل أبيب، وعزم واشنطن فرض ضغوط كبيرة على الفلسطينيين لقبولها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق