مهرجان كان .. جائزة نظرة خاصة لفيلم فلسطيني والسعفة لكوري جنوبي

توج فيلم لا بد أن تكون الجنة للمخرج الفلسطيني إيليا سليمان في المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي في فئة نظرة خاصة، بينما فاز فيلم الكوميديا السوداء باراسايت (طفيلي) للمخرج الكوري الجنوبي بونغ يون هو بجائزة السعفة الذهبية.

وآلت الجائزة الكبرى إلى فيلم أتلانتيكس الذي يتناول حياة المهاجرين للمخرجة الفرنسية السنغالية ماتي ديوب.

ويروى فيلم لا بد أن تكون الجنة تجارب فلسطيني يخرج من بلدته الناصرة في الأراضي الفلسطينية سعيا وراء الرزق، ليستقر في شوارع باريس ونيويورك. والفيلم من بطولة علي سليمان وفرنسوا جيرار وآلان دهان، إلى جانب مشاركة المخرج نفسه.

وكان المخرج إيليا سليمان قد فاز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان للعام 2002 عن فيلم يد إلهية.

صورة جماعية للفائزين بجوائز الدورة الـ72 لمهرجان كان السينمائي
صورة جماعية للفائزين بجوائز الدورة الـ72 لمهرجان كان السينمائي

كوريا الجنوبية
ويتطرق فيلم باراسايت -الذي فاز بالسعفة الذهبية- إلى قضايا الطبقات الاجتماعية المعاصرة في كوريا الجنوبية، وهو أول فيلم كوري جنوبي يفوز بهذه الجائزة الرفيعة. والفيلم كان من بين 21 فيلما تنافست على جائزة السعفة الذهبية التي تعد واحدة من أرفع الجوائز في عالم السينما.

وأما فيلم أتلانتيكس الفائز بالجائزة الكبرى فهو أول فيلم طويل على الإطلاق للمخرجة ديوب، وقد اعتمد على فيلم وثائقي لها عام 2009.

وفي باقي فئات جوائز المهرجان، فاز فيلم البؤساء للمخرج الفرنسي ليدج لي، وفيلم نايت هوك للمخرج البرازيلي كليبر مندوزا فيلهو بجائزة لجنة التحكيم، بينما آلت جائزة أحسن إخراج للمخرجين البلجيكيين الأخوين جون بيار وليك داردين عن فيلمهما أحمد الصغير.

وفازت الممثلة البريطانية إيميلي بيتشام بجائزة أحسن ممثلة عن دورها بفيلم جو الصغير، في حين اختير الممثل الإسباني أنطونيو بانديريس لجائزة أفضل ممثل عن دوره بفيلم ألم ومجد، وآلت جائزة أحسن سيناريو إلى المخرجة الفرنسية سيلين سياما عن فيلم لوحة لسيدة تحترق.

المصدر : وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق