تتويج صلاح بكأس أبطال أوروبا..يطلق الأفراح من القاهرة إلى ليفربول

dw
طغت أجواء الفرح على القاهرة مع تتويج فريق ليفربول الإنكليزي ونجمه محمد صلاح بلقب أبطال أوروبا بعد فوزه على توتنهام. وفيما تستعد ليفربول لإقامة الأفراح تلتهب مواقع التواصل وأبوتريكة في مقدمة المهنئين لـ”نجم النجوم”.

عمت الفرحة المصريين الذين كانوا تابعوا مباراة ليلة الأول/ الثاني من حزيران/ يونيو 2019) في المقاهي والأماكن العامة، لاسيما بعد تسجيل صلاح الهدف الأول لفريقه من ركلة جزاء في الدقيقة الثانية، قبل أن يضيف زميله البديل البلجيكي ديفوك أوريغي الهدف الثاني في الدقيقة 88.

وبعد تتويج فريقه ليفربول بلقب أبطال أوروبا، سارع محمد صلاح مغردا على تويتر والكأس بيده

تتويج صلاح بكأس أبطال أوروبا..يطلق الأفراح من القاهرة إلى ليفربول

من جانبه، وجّه محمد أبو تريكة نجم الأهلي ومنتخب مصر السابق، رسالة تهنئة إلى محمد صلاح عقب تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا مع ليفربول الإنجليزي. وكان ليفربول قد توج باللقب على حساب فريق توتنهام هوتسبير عقب الفوز عليه بهدفين دون رد في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب “واندا ميتروبوليتانو” في اسبانيا. وقال أبو تريكة في تصريحات تليفزيونية “لقب دوري الأبطال سيظل الأفضل في مشوار صلاح، سعيد بفوز محمد صلاح بدوري الأبطال أول لقب له مع الفريق منذ انضمامه قادماً من روما”.

وكالة الانباء الفرنسية تابعت الأجواء الرمضانية الكروية في القاهرة، ونقلت عن الطالب الجامعي سيف القول “أنا سعيد لأن صلاح فاز لأنه ابننا”، وأضاف “المباراة كانت أشبه بمباراة تقليدية في البريمير ليغ (الدوري الإنكليزي الممتاز)، وكانت دفاعية بشكل كبير… لكنه إنجاز كبير لأنه لم يسبق لأي لاعب مصري أن حقق ذلك”، في إشارة إلى الفوز بلقب أهم مسابقة أوروبية على صعيد الأندية.

وتابع سيف الذي كان محاطا بالعديد من المشجعين المبتهجين في أحد مقاهي القاهرة “هذا تطور إيجابي لكرة القدم المصرية”. وتمكن صلاح من تعويض خيبة نهائي العام الماضي، حينما خرج مصابا ودامعا في الشوط الأول من المباراة ضد ريال مدريد الإسباني بعد احتكاك قوي مع المدافع سيرخيو راموس، وانتهى اللقاء بخسارة ليفربول 1-3.

وطغت حمى ليفربول على العاصمة المصرية منذ انضمام اللاعب الدولي البالغ من العمر 26 عاما الى صفوف الفريق الأحمر قادما من روما الإيطالي في مطلع الموسم الماضي. وفي انعكاس لتزايد مشجعي النادي، شكل اسمه وحيا لعربة طعام أطلق عليها “ليفرفول” (جمع بين اسم النادي والفول، الأكلة الشعبية في مصر)، بمبادرة من محمد أحمد (31 عاما) المنسق الموسيقي (“دي جاي”) الذي أطلق الفكرة مع صديقه محمد السيد في ضاحية عين شمس.

صلاح وزوجته و الصغيرة مكة احتفلوا بالنصر
صلاح وزوجته و الصغيرة مكة احتفلوا بالنصر

واستخدم الشابان شعار النادي الإنكليزي، إضافة الى الأنشودة الشهيرة التي يرددها مشجعون “يول نيفر ووك ألون” (“لن تسير بمفردك أبدا”)، ليصبح عند عربة الطعام التي تفتح أبوابها في فترة السحور بين الحادية عشرة ليلا والثالثة فجرا “يول نيفر إيت ألون” (“لن تأكل بمفردك أبدا”).

وأبدى محمد أحمد سروره لأن عربته باتت ملتقى لمشجعي ليفربول في العاصمة المصرية، مؤكدا أن الأمر “لا يتعلق بالمال فقط”.

جمهور صلاح في مصر استذكر صعوده إلى القمة منطلقا من قريته “نجريج غربية”

م.م/ م.س (أ ف ب، د ب أ)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق