الرئيسية | أخبار الجاليات العربية | اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات ـ أوروبا
يوم الأرض

اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات ـ أوروبا

اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات ـ أوروبا
اتحاد الصمود والمقاومة من أجل العودة
الأمانة العامة – برشلونة

– يوم الأرض –

سنةٌ بعدَ سنةٍ ، يستقبل شعبنا الفلسطيني الذكرى السنوية ليوم الأرض ، وهو أشد عزيمة ، وأقوى تصميماً على حماية الأرض الفلسطينية ، التي تتعرض ، وأمام مرأى العالم ، للسلب والنهب من قبل كيان احتلالي عنصري ، لا يرعى حداً ، ولا يصون عهداً .

فكلّ يوم نشهد الآلة الإستيطانية الصهيونية تصادرالمزيد من الأرض الفلسطينية المقدسة ، مدعومة في ذلك ، من قوى الغرب الاستعماري الامبريالي ، وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية ، التي باتت واضحة ، وصريحة بمواقفها الداعمة للعدوان الاحتلالي الصهيوني ( على المكشوف ) .

في مثل هذا اليوم 30 آذار عام 1976 أشرقت شمس الأرض فوق فلسطين لتضيء نهاراً وطنياً فلسطينياً ، وعنواناً راسخاً في تاريخ النضال الوطني للشعب الفلسطيني .

بات يوم الثلاثين من آذار ، من كلّ عام ، يوماً مميزاً ، في تاريخ النضال الوطني الفلسطيني ، ففي مثل هذا اليوم ، انتفض شعبنا الفلسطيني في قرى الجليل وعرابة وسخنين ودير حنا وعرب السواعد وغيرها ، وسقط العديد من الشهداء الفلسطينيين ، إثر رفع رايات النضال من أجل حماية الأرض الفلسطينية من الاغتصاب ، في وجه عدوّ عنصري مغتصب ، وفي ظروف استثنائية ، شكلت فيها وقفتهم البطولية انعطافة تاريخية في النضال الفلسطيني ، وعززت السياق الوطني الفلسطيني المقاوم ، في مسيرة الحركة الوطنية الفلسطينية المعاصرة .

الجاليات الفلسطينية في أوروبا والشتات ، تقف اليوم ، في الذكرى الواحدة والأربعين ليوم الأرض الفلسطيني ، بما تختزنه من فعل جماهيري تضامني وتفاعلي ، جنباً الى جنب ، مع الأهل في الوطن والشتات ، للدفاع عن الحقوق الوطنية الفلسطينية ، وخاصة عن الأرض الفلسطينية المقدسة ، عبر الدفاع عن حقّ العودة الى فلسطين التي أحتلت عام 1948 .

ففي الثلاثين من آذار، من كل عام ، تأتي ذكرى يوم الأرض الفلسطينية كتاريخ مفصلي تجدد فيه الحركة الوطنية الفلسطينية ، بما تشمله من فصائل عمل وطني ، وحركات تحرر وطني ، ومؤسسات وقوى جماهيرية ومدنية ، التزامها بالنضال الوطني ، والكفاح الدائم من أجل تأمين ، وحماية الحقوق الوطنية الثابتة .

يا جماهير شعبنا الفلسطيني في الوطن وفي الشتات ..

تشهد الساحة الفلسطينية ، في هذه الأيام ، توغلا عنصرياً ذا طابع صهيوني ، يستهدف الأرض الفلسطينية في الضفة الفلسطينية المحتلة ، والقدس الشريف ، للاستيلاء على دور العبادة الاسلامية والمسيحية ، واقتلاع الانسان الفلسطيني من تربته الوطنية ، وتشريده الى أسقاع الكرة الأرضية ! كل تلك السياسة الاستعمارية الصهيونية ، تضع الشعب الفلسطيني سواء في فلسطين المحتلة عام 1948 ، أو في الضفة الفلسطينية والقدس الشريف ، أو في قطاع غزة ، وفي مناطق اللجوء والشتات ، أمام تحديات كبرى ، تتجسد بدعم المشروع المقاوم في فلسطين والمنطقة العربية ، وفي المقدمة منه ، دعم الانتفاضة الوطنية الباسلة في الضفة الفلسطينية المحتلة والقدس الشريف .

يا أبناء الجاليات الفلسطينية في أوروبا والشتات ..

كلُ يوم ، تأتي الحقائق لتؤكد ، دون شكّ ، ارتهان الكثير من الأنظمة العربية في شباك العلاقات التطبيعية ، بل التحالفية مع الكيان الصهيوني ، عبر المواقف العدائية المشتركة لمحور المقاومة ، والتحالف العسكري الذي وصل الى حدّ الاشهار بالمناورات العسكرية المشتركة ! فالخضوع للإملاءات الأمريكية والصهيونية مازال يتضح ، وبات الآن أكثر وضوحاً وأشرس جرأة ، والتردي الفلسطيني الذي يجد تعبيراته بحالة الانقسام المشؤوم ، وحالة استمرار التنسيق الأمني الذي بات لا يطاق !

في الذكرى الواحدة والأربعين ليوم الأرض الفلسطيني ، يحيي اتحادنا الجماهيري الفلسطيني ، اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات – أوروبا – جماهير شعبنا الفلسطيني في فلسطين المحتلة عام 1948 على ثبات مواقفهم الفلسطينية الراسخة ، وحمايتهم لهوية الأرض الوطنية ، ودعمهم المتواصل لشعبنا الفلسطيني في الضفة الفلسطينية المحتلة ، والقدس الشريف ، وأهلنا المحاصرين في قطاع غزّة . ويقف اتحادنا الجماهيري الى جانب الشباب الفلسطيني المقاوم في انتقاضته الوطنية الواعدة ، التي تبعثُ الأمل لنهوض فلسطيني مقاوم ، يغير وجه المنطقة ، ويقلب الموازين ، ويحقق النصر .

عاشت الانتقاضة الفلسطينية
عاشت الحركة الجماهيرية الفلسطينية في فلسطين المحتلة في ذكرى يوم الأرض .
وعاش حق العودة المقدس

برشلونة في 30 – آذار – 2017
الأمانة العامة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جدل حول دور فلسطينيي أوروبا.. وفتح تهاجم مؤتمرهم السنوي في هولندا

جدل حول دور فلسطينيي أوروبا.. وفتح تهاجم مؤتمرهم السنوي في هولندا

بدأت وفود الجالية الفلسطينية في مختلف الدول الأوروبية في التوافد ...