منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > منتدى فلسطين الحبيبة > الشتات والاجئين


فى الذكرى الستين للنكبه كيف يعيش الفلسطينيون فى لبنان

فى الذكرى الستين للنكبه كيف يعيش الفلسطينيون فى لبنان بقلم الصحافى احمد صلاح عثمان الجزء الاول وصل عدد الفلسطينيون بتموجات متعدده الى لبنان حيث بدات الماساة فى

 
  13-04-2008 01:55   رقم المشاركة : 1
الإدارة
ابو امين
الصورة الرمزية ابو امين

تاريخ التسجيل : 02-01-2007
مكان الإقامة : Berlin
عدد المشاركات : 1,624

ابو امين غير متواجد حالياً
افتراضي فى الذكرى الستين للنكبه كيف يعيش الفلسطينيون فى لبنان

فى الذكرى الستين للنكبه كيف يعيش الفلسطينيون فى لبنان

فى الذكرى  الستين للنكبه  كيف يعيش الفلسطينيون فى لبنان
بقلم الصحافى احمد صلاح عثمان

الجزء الاول

وصل عدد الفلسطينيون بتموجات متعدده الى لبنان حيث بدات الماساة فى النصف الثانى من الاربعينيات وتحديدا بعد صدور قرار الامم المتحده فى التقسيم فلى 29تشرين الثانى 1947.
والتى ادت الى نشوبب معارك عنيفه ما لبثت ان تسارعت فى انتشارها لتشمل كل فلسطين .
حيث خاض المجاهدون الابطال حربا عنيفه وشرسه ضد التحا لف الصهيونى البريطانى الذى استطاع فى ايار 1948 فى القضاء على المجتمع الفلسطينى وطرد غالبيته العظمى من ارضه وتشريدهم الى دول الجوار .
وسرعان ما ابتدات النكبه حيث وصل الى لبنان ما يقارب 100000لاجىء فلسطينى الى جنوب لبنان وتجمعو ا فى منطقة صور حيث كانت محطتهم الاولى البرج الشمالى والرشديه حيث كان يتم توزيعم الى المخيمات التى ينتشرون بها الى هذا اليوم لحين العوده المؤطده اللى الوطن فلسطين.
وفى عام 1948- الى عام 1956 عاش الفلسطينيون فى لبنان ظروفا ماساوية صعبه وكانت السنوات العشر الاولى للنكبه مريره على اجدادنا اللذين صعقو من هزيمة العرب عام 1948.
وفى عام 1956 شنت بريطانيا وفرنسا واسرائيل عدوانها الثلاثى على مصر واندفعت القوات الاسرائليه لاحتلال غزه التى كانت تخضع فى تلك الفتره الى الحكومه المصريه وقد ارتكبت القوات الاسرائليه مجازر بشعبه بحق ابناء القطاع كتلك التى ارتكبوها فى دير ياسين مما دفع عددا من السكان للهرب واللجوء الى مصر وسوريا و لبنان.
يتخذ الوضع الفلسطينى خصوصية فريده ومميزه تميزه عن باقى التجمعات الفلسطينيه الموجوده فى دول الجوار.
+لقد استخدمت سيا سات وتهميشات جائره استهدفت فيما استهدفته من تهميش للفلسطينين فى لبنان سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ورفض دمجهم فى النسيج الاجتماعى اللبنانى .
واصبح اصحاب السياسه اللبنانيون يعبرون عن وطنيتهم فى لبنان برفضهم التوطين للفلسطينين مصورين بذلك ان الفلسطينيون يسعون الى التوطين .
وقد ادى هذا الموقف السلبى الذى شكل عصب الموقف اللرسمى اللبنانى الذى كان محكوما لاعتبارات طائفيه ومذهبيه اقتضت بدورها الى تنمية ورعاية ظاهرة العداء للعرب والفلسطينين وعززت نزعات التناقض والانعزال واذكاء الفتن والقطيعه مع هذا الوجود.
لقد عاش الفلسطينيون فى لبنان وحتى اواخر الستينيات ظروفا صعبه للغايه فقد عومل الفلسطينيين كرعايا اجانب خاضعين لانظمة وزارة الداخليه اللبنانيه بدون حق العمل والتمللك والانتقال طوال 60 عاما الا باذن خاص .
لقد شكل الفلسطينين فى لبنان فى اعين السلطه اللبنانيه خطرا على التوازن الطائفى فى البلاد لكون الاكثريه الساحقه منهم من المسلمين وتخضع المخيمات الفلسطينيه لسلطة قوى الامن اللبنانيه التى كانت تستعمل لقمع الارهاب فى محاولة لمنع اى تحرك سياسى للفلسطينين.
لقد تعاطت كل الحكومات اللبنانيه مع الملف الفلسطينى كملف امنى والمخيمات جزرا امنيه خارجه عن القانون ولن نتكلم عن هاجس الوجود والبقاء الذى تعرفه كل الاطراف من مجازر ارتكبت بحق الفلسطينين فى لبنان من حرب المخيمات الى مجزرة صبرا وشاتيلا .
لن نخوض فى تفاصيل وتعقيدات العلاقه اللبنانيه الفلسطينيه على المستويين الرسمى والشعبى لان خصوصيه الوجود الفلسطينى فى لبنان تنبع من كون هذا الوجود قد عاش منذ اللجوء وحتى اليوم فى بيئه تتراوح مواقفها باتجاهات تصاعديه فى الترجمه والى عدم الود والعلاقه البارده وصولا الى الكراهيه الشديده تبعا لتعدد الطوائف.
يشكل الاجئون الفلسطينينون فى لبنان مشكلة حاده للسلطات اللبنانيه اكبر بكثير مما يشكله الاجئون فى البلدان الاخرى فالحديث عن التوطين يصيب الحكومه اللبنانيه بالرعب فهو يتعارض مع مقولات الوفاق الوطنى اللبنانى الذى يقوم على صيغة التوازن الطائفى الدقيق.
هذا الخوف افرز قوانين واوضاع ماساويه تميزيه ضد الفلسطينين فى لبنان مما اغلق سوق العمل فى وجه الفلسطينين ولان القوانين اللبنانيه تمنعه من حق الاقامه والتنقل والعمل فى وجه الفلسطيين واقامة المؤسسات الخاصه.وحق العمل النقابى والانتساب الى النقابات اللبنانيه وحق الملكيه وغيرها من الحقوق الانسانيه.


التوقيع : ابو امين

 
  13-04-2008 12:21   رقم المشاركة : 2
:: عضو ::
عاشت فتح
الصورة الرمزية عاشت فتح

تاريخ التسجيل : 09-01-2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 593

عاشت فتح غير متواجد حالياً
افتراضي

اخي ابو امين

حياتنا في لبنان تتلخص بكلمتان صغيرتان

حرمان من حقوقك المدينة تكفي بان تهز العالم

وحرمانك من ابسط امور الحياة في المخيمات المعزولة

عن العالم الخارجي جئت ورأيت بام عينيك الا يزال

الشعب الفلسطيني في لبنان يعيش تحت صفيح تنك ؟

اليس هناك حالات فقر واسعه و حالات بطالة واسعه ؟

هناك ضيق شديد على الشعب الفلسطيني ايضا بعد

حرب البارد التي ادت بدمار مخيم باكمله وطورد الشعب

وشردت الاهالي وعادت الى البارد تحت الاذلال اليومي

حسبنا الله ونعم الوكيل ولله لو يفتحو باب الهجرة

لاكون اول المغادرين من هذه البلد
 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
الجهاد الإسلامي وأمل / الفلسطينيون حريصون على أمن لبنان والمخيمات مخيم البداوي الشتات والاجئين 10-12-2014 05:53
الفلسطينيون في مخيمات لبنان.. أجيال من دون هويات ابو الحسن الشتات والاجئين 21-01-2011 15:55
اللاجئون الفلسطينيون في لبنان يعتصمون - نريد حق العمل مطلب مشروع ابن فلسطين الشتات والاجئين 18-12-2009 09:42
العمال الفلسطينيون فى لبنان معاناة بلا حدود ابو امين الشتات والاجئين 14-06-2008 22:57
في الذكرى الستين للنكبة دورة في كرة القدم ابو شمس منتدى مخيم البداوي الرياضي 05-06-2008 13:29


الساعة الآن 12:08



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com