بالصور || عملية تجميل كادت تفقدها حياتها

عملية تجميل

دخلت المستشفى في البوار لاجراء عملية تجميلية بسيطة فخرجت منها وهي بين الحياة والموت.. والسبب كالعادة: خطأ طبي

انها رولا ذو الاربعين ربيعا ترقد اليوم منذ اكثر من خمسة عشر يوما في مستشفى اوتيل ديو تصارع الالم والوجع بعد ان زال عنها الخطر.

رولا التي قررت ان تجري عملية تجميلية لشد البطن، قصدت عيادة طبيب مشهور فضلت عدم ذكر اسمه وبعد فحصها اجرى لها العملية الا انه وبعد ايام معدودة فتح الجرح وبدأ ينزف فاستشارت الطبيب مجددا فعاود الكرة وقطب الجرح مجددا .. وهكذا تكرر السيناريو نفسه ، جرح ينزف وطبيب يقطب ويقطب حتى تحول بطنها الى خريطة تظهر فيه كل عورات اطباء التجارة الحرة .. ولم يمض وقت طويل حتى انهارت قواتها وباتت غير قادرة على المشي او التحرك الامر الذي دفع العائلة الى استشارة طبيب اخر في مستشفى اوتيل ديو وبعد الفحص والتشخيص اصيب الطبيب بالذهول نظرا لحالتها السيئة جراء التقاطها مرضا خبيثا في بطنها من المستشفى وذلك يعود الى اوساخ عملية تجميلية اجرتها ونتيجة التقصير الطبي اضف الى ان الطبيب حاول تقطيب الجرح اربع مرات لتصحيح ما اقترفته يداه.

اليوم تدفع رولا ثمنا معنويا وماديا للاهمال الطبي والتقاعس فهي ترقد في المستشفى وجرحها مفتوح لشهر على الاقل الى ان تستعيد قواها ليتمكن بعدها الطبيب المعالج من معاينتها مجددا واجراء عملية علها تكون الاخيرة في جسد المرأة التي تعاني آلام اخطاء الاطباء المتكررة اؤلئك الذين دأب بعضهم على العمل لاجل كسب المال قبل ان يعرفوا ان الطب هو قبل كل شيء رسالة انسانية.

عملية تجميل

عملية تجميل

عملية تجميل

Alkalimaonline
جانين ملاح

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق