الشتات الفلسطيني

وفد من المؤتمر الشعبي الفلسطيني 14 مليون ينهي زيارته الي لبنان وسوريا

انهي وفد المؤتمر الشعبي الفلسطيني – 14 مليون والذي ضم عدد من اعضاء لجنة المتابعه في الضفة الغربية وغزه والاردن ولبنان برئاسة عمر عساف – المنسق العام للمؤتمر في العاشر من آذار 2023, زيارة عمل الى لبنان وسوريا, بهدف اللقاء مع الفصائل والفعاليات السياسية والثقافية والاجتماعية والشعبية الفلسطينية في البلدين الشقيقين لدعم وحدة الشعب الفلسطيني في مختلف التجمعات وتعزيز العمل المشترك لحماية الحقوق الوطنية وتفعيل المقاومة وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية على أسس ديمقراطية  وبحث سبل مواجهة التحديات الوطنية، وتأتي هذه الزيارة انفاذا لقرارات المؤتمر في حلقته الاولى والذي عقد في تشرين الثاني الفائت بكلٍ من رام الله وغزه وبمشاركة واسعه من اماكن اللجوء الفلسطيني والشتات.

عقد وفد المؤتمر لقاء مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومسؤول فرعها في لبنان هيثم بركات ولقاء مع مسؤول العلاقات الوطنية لحركة حماس في لبنان القيادي على بركة .كما وعقد الوفد لقاء مع مسؤولي فصائل التحالف الوطني الفلسطيني حيث تم عرض الافكار التي يحملها الوفد والمتمثلة بضرورة وحدة الشعب الفلسطيني ودعم المقاومة الفلسطينية في الضفة وغزه وأسنادها من مختلف الساحات التي يتواجد بها الفلسطينيون وضرورة توفير الدعم العربي والدولي لها والعمل على إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني لأخذ دورها القيادي كحاضنه لنضال الشعب الفلسطيني وقائده لكفاحه وتخليصها من هيمنة (سلطة أوسلو) ولتتبنى مشروعا وطنيا ملتزماً الميثاق الوطني لسنة ١٩٦٨ وذلك عبر تعزيز ثقافة المشاركة الديمقراطية باختيار قيادة الشعب الفلسطيني من الكل الفلسطيني بإعادة تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني ابتداءً من خلال الانتخاب المباشر كما ينص على ذلك النظام الاساسي للمنظمة .

واستمع الوفد الى وجهات نظر ممثلي معظم الفصائل في لبنان والذين أكدوا على توافقهم مع هذه المبادئ التي يدعو لها المؤتمر وقدّروا فكرة خلق تفاعل شعبي معها عبر ما يسميه المؤتمر تعاظم الكتلة الشعبية الضاغطة لأحداث تغير في الساحة الفلسطينية يؤدي الى انتخاب قيادة منتخبة للمنظمة. كما عبر ممثلو الفصائل عن دعمهم للمؤتمر ودعوه الى بذل الجهد للتكامل مع المبادرات الشعبية الفلسطينية خارج فلسطين والتي أبدى الوفد الاستعداد الكامل للاستجابة لهذه الدعوة والمشاركة في اي لقاءات يتم ترتيبها مع هذه المبادرات مع الاشارة الى ان مندوبين من المؤتمر الشعبي١٤ مليون التقوا فعلا مع اعضاء في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج وجرى كذلك الاتصال مع ممثليهم الاخوه زياد العالول ومعتز قفيشه وحنان عاروري لايمان المؤتمر الشعبي الفلسطيني – 14 مليون بضرورة توحيد الجهد الشعبي الفلسطيني بما يخدم قضيتنا  وخصوصاً في هذه المرحلة  والضغط من أجل وحدة الشعب الفلسطيني والوصول الى افراز قيادة وطنية فلسطينية مؤتمنه على الثوابت الفلسطينية .

وشارك وفد المؤتمر بفعاليتين شعبيتين في كلٍ من مخيم برج البراجنة وشاتيلاً التقى خلالها مع ابناء الشعب الفلسطيني والشباب هناك, وقد جرى حوار ايجابي في اللقاءين تفاعل فيه ابناء المخيمين مع أفكار المؤتمر وجري خلال اللقاءات حوار ومناقشات  حول الوضع الحالي في فلسطين والمقاومة الفلسطينية وعرضوا أوضاع اللاجئين الصعبة في المخيمات بلبنان وعبروا عن تطلعهم الى مواصلة الكفاح من اجل فلسطين والعودة اليها واكدوا على صوابيه أفكار المؤتمر الشعبي ورغبتهم بالانخراط في كل أنشطة المؤتمر بما يحقق وحدة الشعب وإعادة بناء منظمة التحرير على أسس الشراكة والديمقراطية وانتخاب مجلس وطني يعبر عن امال وتطلعات كل الفلسطينيين .

كما التقى الوفد مع الحملة العالمية للعوده ومقرها بيروت والتقى مع عدد من الشخصيات الوطنية الفلسطينية والمفكرين والكتاب والمثقفين بلبنان منهم ( صلاح صلاح ومنير شفيق ومروان عبد العال وابو عماد الرفاعي وعلي عزيز وعلي بركه ووليد محمد علي ومصطفى اللداوي ومخائيل عوض وعبد الملك سكريه ومحمود المختار واحسان عطايا ويحبى غدار ) وآخرين , الذين أكدوا على تقديرهم ودعمهم لهذا المبادرة في حين أنتقد المناضل الفلسطيني الكبير منير شفيق فكرة العمل على استعادة واعادة بناء منظمة التحرير التي ذهبت بلا عودة حسب تقديره ، فيما دعا المناضل والقائد الفلسطيني صلاح صلاح الى أولوية التركيز على دعم المقاومة بكل الاشكال ، في الوقت الذي اتفق وفد المؤتمر فيه مع القائدين كلاهما ومع كل الشخصيات الوطنية والمثقفين الفلسطينيين على دعم المقاومة في الضفة وغزه وتقديم حاضنه لها باعتبار ذلك الحقلة المركزية والمهمة الأساسية  لكل الشعب الفلسطيني .

كما زار الوفد كلٍ من فضائية الميادين وفلسطين اليوم والتقوا مع الاعلاميين هناك واعرب الوفد عن تقديره وشكره للجهود التي تقدمها في تغطية أخبار فلسطين والمقاومة الفلسطينية وشارك عدد من أعضاء الوفد في مقابلات مع الاعلام بمناسبة زيارته للبنان . وفي نهاية رحلته الى لبنان زار وفد المؤتمر مقبرة الشهداء في بيروت وقرأ الفاتحة على ضريح القائد التاريخي للشعب الفلسطيني الحاج أمين الحسيني ولغسان كنفاني وكمال ناصر وكمال عدوان وابو يوسف النجار ولكل الشهداء الفلسطينيون والعرب كما زار الوفد مقبرة الشهداء بمخيم برج البراجنه .

وفي سوريا التقى وفد المؤتمر الشعبي الفلسطيني – 14 مليون مع قادة الفصائل الفلسطينية وممثليها في سوريا وقدم افكاره ومبادرته وأكد على ان المؤتمر حراك شعبي كبير يسعى الى إسناد المقاومة الفلسطينية وحشد الدعم لها والى تمكين كل الفلسطينيين من اختيار قادتهم اختياراً ديمقراطيا والمشاركة في اتخاذ القرارات وعبر قادة الفصائل عن تقديرهم لهذا الجهود ودعمها ،  كما التقي الوفد القادة الفلسطينيون الدكتور طلال ناجي وابو أحمد فؤاد وخالد عبد المجيد وابو فراس قبلان وعمر مراد وياسين معتوق وابو عماد رامز وعبد الكريم شرقي, الذين عبروا عن تقديرهم ودعمهم للمؤتمر وضرورة لم الشمل الفلسطيني , وقدّر القادة حرص المؤتمر على ان لمناضلي حركة ( فتح ) والفصائل دوراً كبيراً وأساسياً في هذا الجهد الذي يسعى الى اعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية والى انتخاب قياده فلسطينية جديده تحافظ على الثوابت الفلسطينية وعلى حماية المقاومة ومواجهة المشروع الصهيوني والعدوان على شعبنا . والتقى وفد المؤتمر بالرفيق فهد سليمان وقادة من الجبهة الديمقراطية الذين قدموا تصورهم للوضع الفلسطيني والتحالفات في الساحة الفلسطينية واكدوا على سعيهم ونضالهم لإنجاز الاستقلال واقامة الدولة الفلسطينية .

كما زار المؤتمر مقر الاتحاد العام للكتّاب والصحفيين الفلسطينيين والتقى هناك بالأمانة العامة للاتحاد وشرح فكرة تكوين وتعاظم الكتلة الشعبية الفلسطينية الضاغطة ودور الكتاب والمثقفين الفلسطينيين الاساسي في إحداث التغيير الوطني المطلوب في قيادة الشعب الفلسطيني واعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية وهو ما أكد عليه أعضاء الأمانة العامة الذين عززوا هذه الافكار بالإشارة على ان شعار الكتّاب والصحفيين الفلسطينيين كان وسيبقى ( بالدم نكتب لفلسطين ) وان المقاومة وانتصارها امراً محتوماً وانهم يتابعون حراك المؤتمر في فلسطين ويضعون قدراتهم لإنجاحه .

وزار وفد المؤتمر مقر (عائدون) في دمشق والتقى بالقائمين على جهد واحده من أهم المنظمات الثقافية والاجتماعية الفلسطينية وفي مقدمتهم المناضل ابو حسام ذياب الذين قدموا شرحاً لعملهم في خدمة الفلسطينيين والمخيمات الفلسطينية وتقديم الابحاث والدراسات والاحصاءات التي يحتاجها النضال والمؤسسات الفلسطينية وأكدوا على توافقهم مع الافكار التي يدعو لها المؤتمر وفي الاساس منها اعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية والحفاظ عليها واستعدادهم لدعم المؤتمر وحراكه .

والتقى وفد المؤتمر الدكتور باسم فلحوط رئيس الهيئة العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني والانتفاضة الفلسطينية الذي أكد على دعم سوريا الثابت للشعب الفلسطيني ولمقاومته وان مواجهة المشروع الصهيوني في مقدمة جهود سوريا في حين اكد الوفد على تقديره لمواقف سوريا المبدئية تجاه فلسطين وعبر الوفد عن تضامنه مع الشعب السوري في كارثة الزلازل الأخيرة وتقديم شعب فلسطين والمؤتمر المساعدة التي من شأنها إغاثة منكوبي الزلزال من الشعب العربي السوري الشقيق

وقد ضم وفد المؤتمر الشعبي الفلسطيني -14 مليون كلا من الأستاذ عمر عساف المنسق العام للمؤتمر الشعبي ١٤ مليون ونائبه الدكتور صلاح عبد العاطي منسق لجنة المتابعة في قطاع غزة، والدكتور موسى صالح منسق لجنة المتابعة في الاردن وأعضاء لجنة المتابعة الدكتور زياد عمرو من الضفه والمهندس توفيق أبو ارشيد من الاردن والدكتور محمد ماضي والدكتورة لينا الزعانين والاستاذ ساري سعد من غزه، والأستاذ اياد عبد العال منسق لجنة المتابعة في لبنان .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى