الشتات الفلسطيني

الشعبية تحتفل بعيد العمال في مخيم البارد

لمناسبة الاول من ايار عيد العمال العالمي نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مخيم نهر البارد ندوة سياسية بالمناسبة وذلك اليوم الاحد الموافق في ملعب نادي الكرمل الثقافي الرياضي بحضور فصائل المقاومة الفلسطينية واللجان الشعبية وفعاليات ووجهاء المخيم و الرفاق والرفيقات وحشد من ابناء الطبقة العاملة الفلسطينية.

وبعد الترحيب بالحضور من قبل جمال ابو علي ومداخلة من وحي المناسبة حيث تطرق الى اوضاع الفلسطينيين في لبنان والشتات والوقوف دقيقة صمت والاستماع للنشيد الوطني الفلسطيني .

ومن ثم تحدث في الندوة سمير اللوباني ابو جابر عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومسؤول العلاقات السياسية للجبهة في لبنان وفي بداية حديثه رحب بالحضور وشكرهم على مشاركتهم هذه الندوة السياسية وشكر الرفاق في البارد الذين اتاحوا له فرصة الحديث في هذه المناسبة كما ورحب بالنازحين الفلسطينيين من سوريا .

قال ابو جابر في حديثة ان منذ ايام كانت ذكرى مناسبات عديدة منها معركة جنين واسبوع الاسير الفلسطيني حيث الاف المعتقلين والاسرى ما زالوا قابعين في السجون الصهيونية حيث يعاني البعض منهم امراض مختلفة ومزمنة , وتحدث عن الصمت الدولي ولاعجز العربي امام قضية الاسرى في معركتهم .

كما وتطرق في كلمته عن الاول من ايار عيد العمال العالمي وما له من نكهة مختلفة وخاصة ان العديد من العمال الفلسطينيين هم شهداء سقطوا دفاعا عن الثورة والمخيم شهداء قادة هم اصلا عمال سقطوا من اجل كتابة تاريخ الطبقة العاملة الفلسطينية , وقال ابو جابر ان شهر ايار شهر النكبات نكبة عام 1948 حيث ما زال الشعب الفلسطيني في الشتات ومجزرة رفح وعملية تبادل الاسرى وتحرير جنوب لبنان وان العامل الفلسطيني في لبنان هو من يدفع الثمن وقال ان العامل الفلسطيني في لبنان يعمل يجنى عرقه وجبينه ولن يكون متسول في لبنان .

كما وتطرق في حديثه الى وضع النازحين الفلسطينيين من سوريا الى لبنان وان اي جهة لم تقدر لهم يد العون والمساعدة وهم يعيشون حاله من البؤس والتشرد والحرمان من جراء تركهم منازلهم وبيوتهم ولجوئهم الى لبنان من جراء الحرب الدائرة في سوريا والذي يدفع ثمنها الفلسطينيين في مخيمات سوريا وطالب الجهات المعنية بتقديم العون والمساعدة للعائلات النازحة من سوريا .

كما وطالب طرفي الانقسام حركتي فتح وحماس بالعمل الفوري على انهاء حالة الانقسام المدمر وطالب الطرفين بتقديم التنازلات وتوحيد صفوف جميع القوى الفلسطينية واعادة بناء وتشكيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية والعمل الفوري على وقف الاعتقالات الداخلية في غزة والضفة واطلاق كافة المعتقلين من سجون السلطتين في غزة والضفة .

وفيما يخص مخيم نهر البارد قال اللوباني ان التعقيدات تزداد والمحسوبيات في عمل اعادة اعمار البارد وضرورة رفع الصوت عاليا امام كل الاطراف والتي تعمل على عرقلة اعادة الاعمار والتعويضات وقال ان الخلافات الداخلية اللبنانية والانقسامات تشكل ثغرة امام قضية اعادة اعمار المخيم والحصار الامني واغلاق المخيم على الجوار يشكل عقبة امام الحركة التجارية للمخيم والبطاله وعدم توفير فرص العمل لابناء المخيم والتي تشكل مشكلة لابناء المخيم .

وفي ختام حديثه وجه التحية للطبقة العاملة الفلسطينية في عيدها .

2013-04-29

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى