الرئيسية | الشتات الفلسطيني | علي فيصل: قرار ترامب يعكس عقلية مستعمر لا زالت تتحكم بأروقة البيت الأبيض

علي فيصل: قرار ترامب يعكس عقلية مستعمر لا زالت تتحكم بأروقة البيت الأبيض

خلال إفتتاح خيمة القدس في مخيم برج البراجنة دعما للقدس ورفضا لقرار ترامب

افتتحت الفصائل الفلسطيية واللجان الشعبية واللقاء الموسع للروابط والمؤسسات والاندية “خيمة القدس” في قاعة نادي الفرقان في مخيم برج البراجنة بحضور الاحزاب والقوى الوطنية والاسلامية اللبنانية والفصائل الفلسطينية ورئيس بلدية برج البراجنة وممثلين عن بلديتي الغبيري وحارة حريك ومخاتير المنطقة واللجان الشعبية والمؤسسات وحضور شعبي لبناني – فلسطيني..

ابتدأ الاحتفال بكلمة ترحيبية للأخ بديع الهابط .. ثم تحدث عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الرفيق علي فيصل فقال: “ان القدس لم تكن عاملا موحدا للشعب الفلسطيني والشعوب العربية فقط بل ولشعوب العالم التي انتفضت في شوارع مدن العالم وفي الجمعية العامة للأمم المتحدة وفي مجلس الامن معلنة دعمها لشعبنا ورفضها لقرار الرئيس الأمريكي وأيضا رفضها لسياسة الابتزاز المالي التي مارستها الولايات المتحدة بشكل علني لثني دول العالم عن التعبير عن مواقفها بحرية، وهو الأسلوب الذي اعتدنا عليه من قوى الاستعمار القديم الذي يبدو انه لم يغادر أروقة الإدارة الامريكية حيث سياسة البلطجة والعنجهية لا زالت هي التي تتحكم في عقلية تاجر البيت الأبيض.

واكد فيصل على ضرورة الاستثمار الفلسطيني والعربي الجيد لهذه المواقف الدولية المتقدمة بقرارات عملية ملموسة لشعبنا والعالم تكون على مستوى التحدي، وتستجيب لإرادة شعبنا الصامد وفي مقدمتها وقف التنسيق الأمني مع سلطات الإحتلال والتحرر من الإرتهان لإتفاق أوسلو ومقاطعة الإقتصاد الإسرائيلي وسحب الإعتراف بإسرائيل وطي صفحة المفاوضات العقيمة، وهذا ما يعني خطوات فلسطينية مطلوبة على المستوى الداخلي الفلسطيني بإعادة تنظيم الصف الوطني الفلسطيني للدفاع عن القدس واستئناف الانتفاضة والمقاومة الشعبية وكل أشكال المقاومة.

ودعا قادة الدول العربية والاسلامية لتحويل مواقفها إلى خطوات عملية للدفاع عن القدس وصون عروبتها ومكانتها الفلسطينية عبر سياسات تتصادم مع السياسات الامريكية الاسرائيلية، معتبرا أن بيد الدول العربية والاسلامية من أوراق الضغط السياسي والمالي والاقتصادي ما يُمكّنها من ردع العدوان الأميركي، داعياً إلى تفعيل هذا الضغط ليرتقي إلى مستوى المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتق العرب والمسلمين للدفاع عن مدينتهم المقدسة ضد العدوان الأميركي – الإسرائيلي.

كما تحدث عضو المكتب السياسي لحركة امل الحاج حسن قبلان فاكد على وقوف الشعب اللبناني الى جانب الشعب الفلسطيني ومقاومته داعيا لاستمرار التحركات الشعبية الداعمة للقدس..

والقى نائب مسؤول الملف الفلسطيني في حزب الله الشيخ عطالله حمود كلمة اشار فيها الى خطورة استهداف القضية الفلسطينية من خلال خطوة ترامب وان الشعب الفلسطيني ليس وحيدا في معركته بل معه كل احرار العالم.

واشار منفذ عام الضاحية في الحزب  السوري القوي الاجتماعي الأمين محمد المولى الى ان المخاطر التي تتهدد القضية الفلسطينية تتطلب من جميع القوى توحيد صفوفها لمواجهة قرار ترامب..

ودعا مسؤول الضاحية الجنوبية  في الحزب الشيوعي اللبناني رفيق سعد لاوسع حملة تضامن مع الشعب الفلسطيني والقدس وان لا تتوقف التحركات وخاصة امام السفارات الامريكية الا بتراجع ترامب عن قراره العدواني..

وحيا رئيس بلدية برج البراجنة عاطف منصور الانتفاضة والمقاومة التي تصنع مستقبل العرب. فيما دعا ممثل بلدية حارة حريك الاستاذ علي الحركة العرب لدور اكبر في دعم الفلسطينيين.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أطباء بلا حدود || نقل خدمات الولادات الطبيعيّة من شاتيلا إلى مستشفى رفيق الحريري

أطباء بلا حدود || نقل خدمات الولادات الطبيعيّة من شاتيلا إلى مستشفى رفيق الحريري

أطباء بلا حدود || نقل خدمات ...