الرئيسية | اخبار مخيم البداوي | مسيرة في مخيم البارد بالذكرى الثامنة والأربعين لانطلاقة حركة فتح

مسيرة في مخيم البارد بالذكرى الثامنة والأربعين لانطلاقة حركة فتح

نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح مسيرة جماهيرية بمناسة الذكرى الثامنة والأربعين لانطلاقتها وانطلاقة الثورة الفلسطينية يوم الثلاثاء بتاريخ 1/1/2013 من أمام مدخل مخيم نهر البارد القديم . حيث شارك في المسيرة ممثلوا الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية وقوى واحزاب وبلديات ومخاتير من عكار وبلدات جوار مخيم نهر البارد وفعاليات من مخيمي البداوي والبارد ومدينة طرابلس والفرق الفنية والاشبال والأندية الرياضية جابت المسيرة شوارع المخيم الرئيسية حتى انتهت عند ساحة شهداء مخيم نهر البارد(ساحة الكرامة).و اعتبرت هذه المسيرة الاكثر حشدا جماهيريا منذ ما بعد نكبة البارد حيث تعدت الحشود الالفي مشارك.

القى عضو قيادة لبنان في تنظيم المرابطون ومسؤولها في الشمال الاستاذ عبدالله الشمال كلمة هنئ فيها الشعب الفلسطيني بذكرى انطلاقة الثورة ، انطلاقة حركة فتح مشيداً بمدرسة ياسر عرفات التي اطلقت الرصاصة الاولى من فوهة بنادق قوات العاصفة ، معتبراً ان الكفاح المسلح هو السبيل لتحرير فلسطين .

واشاد الشمالي بالاننجاز العظيم الذي تحقق بنصر المقاومة في غزة والنصر الدبلوماسي بالامم المتحدة بالنيل العضوية المراقبة لدولة فلسطين في الامم المتحدة ، مطالباً القوى الفلسطينية بضرورة تمتين الوحدة وتحقيق المصالحة الوطنية ز واكد بأن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني والتي يجب ان يعمل على تفعيلها وجعلها تتسع لكل الطيف الفلسطيني.

وطالب الشمالي الحكومة اللبنانية بضرورة اعطاء المخيمات جانب من الاهتمام لرفع معانات اهلها وذلك عبر اعطاء الفلسطينيين الحقوق المدنية والانسانية وعلى رأسها حقي العمل والتملك.

ثم كانت كلمة حركة فتح القاها امين سرها في الشمال ابو جهاد فياض حيث اشار الى ان حركة فتح هي اول الرصاص وأول الحجارة هذه هي حركة فتح التي استشهد مؤسسها القائد ابو عمار على يد الصهاينة في المقاطعة برام الله مسموماً ..

هذه هي حركة فتح التي خاضت معركة الكرامة عام 1968 وهي التي صمدت 88 يوماً في بيروت عام 1982 بمواجهة الجيش الصهيوني بقيادة شارون..

وهي التي نقلت الصراع الى داخل فلسطين من اجل اقامة الدولة على كامل التراب الوطني الفلسطيني.

وأضاف بان الشعب الفلسطيني في العام الماضي خاض عدة معارك في مواجهة العدو الصهيوني الذي يمتلك ترسانة من الاسلحة ، واخر هذه المواجهات كانت على ارض غزة وانتصر الشعب الفلسطيني بصمود ابناءه ووحدة كافة الاذرع العسكرية للفصائل وتحقق الانتصار للشعب الفلسطيني .

وتحقق انتصار ثاني سياسي ودبلوماسي في الامم المتحدة بالاعتراف بدولة فلسطين عضو مراقب بجهد القيادة الفلسطينية ل.م.ت.ف الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا.

واكد فياض ان هذه الخطوة تعتبر انجازاً تاريخياً للشعب الفلسطيني ونقطة تحول جوهرية في صراعنا ضد الاحتلال ، لانها حولت الارض الفلسطينية من ارض متنازع عليها كما يزعم الصهاينة الى اراضي دولة تحت الاحتلال تنطبق عليها اتفاقية جينيف الرابعة التي تمنع المحتل من احداث اي تغيير على واقع الدولة المحتلة.

واضاف بان العالم اجمع يرفض الاستيطان لأنه غير شرعي وغير قانوني على الارض الفلسطينية وهو مرفوض تماماً ويجب ازالته من اجل تحقيق السلام والاستقرار للمنطقة.

ان قضية الاسرى يجب ان ترفع للمؤسسات الدولية من اجل التعاطي معهم كأسرى حرب وتطبق عليهم اتفاقية جنيف الرابعة والافراج عنهم لانهم ضحوا بحريتهم من اجل الاستقلال والحرية.

واعتبر فياض ان ملف المصالحة الوطنية وانهاء الانقسام ،و بعد هذين الانتصارين أصبح واجب علينا اتمام المصالحة الوطنية الفلسطينية من اجل المصلحة العليا لشعبنا.

وبان الانتخابات هي المدخل الحقيقي لتحقيق المصالحة بناءً لاتفاق الدوحة والقاهرة لتشكيل حكومة وفاق وطني من اجل اجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني .

و ان هذا العام هو عام الامل للشعب الفلسطيني.

واشار الى ان حركة فتح في عامها الثامن والاربعون تبقى على العهد بالنضال بجميع الاشكال في الوطن حتى اقامة الدولة وعودة اللاجئين الى ديارهم التي هجروا منها استناداً للقرار الدولي 194.

وأكد بأنَّ حركة فتح في لبنان تسعى باستمرار من أجل توحيد الموقف الفلسطيني، واعتماد الحوار البنَّاء في الأُطر الفلسطينية الجماعية لتذليل المصاعب، والمساعدة على إيجاد برامج عمل مشتركة هادفة لتنظيم الاوضاع الاجتماعية، وتأمين الاستقرار الأمني، وتفعيل اللجان الشعبية والمؤسسات والجمعيات والاتحادات من أجل تأهيل المجتمع الفلسطيني.

كما اكد على سعي الحركة الدؤوب لإنشاء علاقات عمل وتنسيق مع الجهات الامنية والحكومية اللبنانية المعنية بالمخيمات وبمتابعة القضايا المتعلقة بالأوضاع الفلسطينية والاشكاليات القائمة. كما أننا نعتز بالعلاقات الأخوية والنضالية التي تربطنا مع كافة الأحزاب والقوى اللبنانية الوطنية والاسلامية، ونسعى باستمرار إلى أن تكون هذه العلاقات قائمة على اعتبار أن قضية فلسطين هي القضية المركزية، وأن الأمن والحفاظَ على المخيمات والجوار مصلحة وطنية عليا تسهم في تأمين السلم الأهلي في لبنان.

وأضاف بإنَّ مخيماتنا الفلسطينية في لبنان تعيش حالةً تضامنية وتكاملية . من أبرز القضايا الساخنة هي الإسراع في إستكمال اعمار مخيم نهر البارد، ونحن ندرك أن المشكلة متوقفة على الدعم المالي من الدول المانحة فما تمَّ بناؤه
حتى الآنلا زال دون المطلوب. والموضوع المالي يحتاج إلى جهود مشتركة من الدولة اللبنانية ومنظمة التحرير الفلسطينية والانروا لأننا بحاجة لمؤتمر دولي على غرار مؤتمر فيينا لتأمين الاموال لاستكمال الاعمار بالسرعة الممكنة.

واكد بأن القضية الثانية التي تشغل الساحة اللبنانية هي قضية اللاجئين الفلسطينيين من سوريا بحكم الاحداث الأمنية الجارية على مخيم اليرموك حيث انه قد لجأ إلى لبنان الاف العائلات الفلسطينية، وهذا يتطلبُ وَضْعَ تصوٌّر واضح لإيواء ودعم هذه العائلات، خاصة أنَّ فُرصَ العمل غير متوفرة في لبنان ومعيشتهم صعبة، وما يتم تقديمه من الانروا أو المنظمة أو من كافة الجهات والجمعيات هو شيء قليل.

ووجه فياض في هذه الذكرى التحية إلى الرمز الشهيد ياسر عرفات، وإلى حامل الأمانة الرئيس أبو مازن وإلى أهلنا في الأراضي المحتلة العام 1948، وجماهير شعبنا في الضفة وقطاع غزة، كما نحيي وباعتزاز قوافل الشهداء والأبطال وذويهم الصامدين،والجرحى، والاسرى الابطال الصامدين في المعتقلات.

وبعد القاء الكلمات اضيئت شعلة الانطلاقة الثامنة والاربعين.




اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يواصل مكتب متابعة شؤون النازحين في مخيم البداوي توزيع ربطات الخبز المقدمة من الهلال الاحمر الكويتي

مخيم البداوي – موقع عبد خطار لليوم الرابع على التوالي ...