بلدية { تافيرناس دى لا باي ديغنا } الإسبانية تنضم لحملة BDS

انضمت بلدية تافيرناس دى لا بيى ديغنا الإسبانية إلى حملة المقاطعة ضد إسرائيل BDS وعدم الاستثمار في إسرائيل.

وكان أعضاء مجلس البلدية قد قرروا في جلستهم بتاريخ 3 أبريل الجاري وبـ 12 صوتاً مقابل 4 أصوات ضد، من أصل 17 صوتاً، الانضمام إلى حملة المقاطعة BDSوضد العنصرية والفصل العنصري الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.

وقدم طلب اقتراح القرار لأعضاء البلدية من قبل الناطق باسم حزب EUPV وتمت الموافقة عليه من قبل رئيس البلدية ليصبح ساري المفعول.

وينص القرار على الانضمام إلى الحملة المدنية للمقاطعة وعدم الاستثمار والعقوبات ضد إسرائيل.

وبناء على ذلك تلتزم بلدية تافيرناس دى لا بيى ديغا، بعدم عقد أو إقامة أي اتصال سياسي أو مؤسساتي، تجاري، زراعي، تعليمي، رياضي، امني، مع أي منظمة أو مؤسسة إسرائيلية حتى تقوم إسرائيل باحترام حقوق الإنسان وتعترف بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وأن تطبق القانون الدولي من خلال إنهاء الاحتلال وإزالة جدار الفصل العنصري حسب قرار 242 لمجلس الأمن للأمم المتحدة وإعلان محكمة العدل الدولية الصادر يوم 9 تموز 2004،

كما يطالب القرار إسرائيل بالاعتراف بحق المواطنين والمواطنات الفلسطينيين الذين يعيشون في داخل إسرائيل بمعنى إنهاء الفصل العنصري الأبارتهيد وهو (جريمة ضد الإنسانية حسب وثيقة روما لمحكمة الجنايات الدولية)، وكذلك الاعتراف واحترام حق العودة للاجئين الفلسطينيين المنصوص عليه في قرار 194 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتلتزم البلدية الاسبانية بموجب القرار بعدم عقد اي اتفاق أو تسهيلات تجارية، اكاديمية، ثقافية، سياسية او رياضية مع المؤسسات أو المنظمات أو الشركات الدولية أو الوطنية الإسبانية التي ستفيد مادياُ واقتصاديا أو سياسياُ من جراء عمليات خرق حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية.

وستطالب البلدية بموجب هذا القرار من حكومة فلينسيا المحلية وجميع المؤسسات في الإقليم الفلنسي وفي إسبانيا، بان تنضم الى هذه الحملة الدولية للمقاطعة وعدم الاستثمار وعقوبات BDS ضد إسرائيل.

وستلتزم البلدية بموجب هذا القرار بدراسة محتويات جميع ومختلف حملات المقاطعة BDSالمقدمة من قبل المجتمع المدني بهدف دعم ونشر هذه الحملات.

يشار الى انه تم إرسال هذا القرار الى رئيس الحكومة الإسبانية والى رئيس حكومة فلينسيا المحلية وإلى المجموعات البرلمانية في البرلمان الفلنسي المحلي، وإلى أعضاء البرلمان الإسباني وإلى المجموعات البرلمانية الأوروبية في البرلمان الأوروبي والى سفارة إسرائيل والى السفارة الفلسطينية في اسبانيا.

وفي نفس السياق، قرر مجلس بلدية بارت دى جوبريغات في كتالونيا، في جلسة يوم 8 آذار الماضي دعم حملة المقاطعة وعدم الاستثمار والعقوبات ضد إسرائيل.

باريس – وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق