اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا يدين العمل الارهابي والاجرامي في برشلونه

” لا للإرهاب من أية جهة كانت- لا للتكفير وحرف الأنظار عن عدالة القضية الوطنية ” . إننا في الاتحاد ندين ونستنكر الاعتداءات الإرهابية الوحشية والتي راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح في برشلونة وضواحيها.

 إن الشعب الفلسطيني وقد اعتاد على ارهاب جيش الاحتلال في الإعدامات الميدانية والاعتداءات اليومية يعي تماماً مشاعر الحزن والألم التي تنتاب أسر الضحايا ويعلن تضامنه التام مع الشعوب الاسبانية -الذي يقف إلى جانب قضيتنا العادلة- ويقدم التعازي الحارة لأسر الضحايا الأبرياء ويتمنى الشفاء العاجل للجرحى،

 ويؤكد الاتحاد أن الجميع في صف واحد ضد الإرهاب وإن هذه العمليات المشبوهة لاتخدم إلا القوى المعادية للسلام في العالم والشرق الأوسط وخاصةً الاحتلال الاسرائيلي الذي يعمل على حرف الأنظار عن جوه وطبيعة الصراع، كما يغذي مشاعر الكره والعنصرية في العالم أجمع ويدعم وجهات نظر اليمين العنصري في أوروبا وتحسين مواقفه في هذه البلاد، ما يهدد السلم الأهلي في القارة العجوز ويزيد من الاحتقان في العالم أجمع.

 الهيئة الإدارية لاتحاد  الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في اوروبا

رئيس الاتحاد – جورج رشماوي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق