أول صور للبرازيلية التي تتهم نيمار باغتصابها في باريس

ظهرت صباح اليوم الأربعاء أول صور لفتاة برازيلية قدمت شكوى يوم الجمعة الماضي تتهم فيها نيمار، نجم المنتخب البرازيلي وفريق Paris Saint German الفرنسي بكرة القدم، باغتصابها منتصف مايو الماضي في فندق استضافها فيه 3 أيام بباريس.

صاحبة الشكوى التي نفى اللاعب الأغلى بالعالم ما ورد فيها واعتبره ابتزازا منها وفخا نصبته له ووقع فيه، هي أم لطفل عمره 5 سنوات من برازيلي اقترنت به وفرق بينهما الطلاق قبل عامين، اسمها Najila Trindade وعمرها 26 سنة، وتعمل بحقل التصوير الفني، وفقا لما نشرت عنها العربية.نت بتقرير سابق، استمدت تفاصيله مما ورد بالإعلام المحلي في البرازيل عن فيديو بثه اللاعب في إنستاغرام وشرح فيه أن ما كان بينه وبينها في الفندق الذي نزلت فيه أيام 15 إلى 17 مايو الماضي بباريس، كان برضاها ولم يرغمها أو يمارس معها أي عنف.

معظم صورها في أنستاغرام فاضحة، لذلك كان المقص أفضل حل

أما هي فتزعم أنه جرح عواطفها حين وصل مساء في حالة سكر إلى غرفتها بالفندق، فتحادثا وتبادلا بعض المداعبات لكنه تغير فجأة وأصبح عدائيا ولجأ إلى العنف من أجل إقامة علاقة جنسية اغتصابا ومن دون موافقتها، لذلك غضبت وغادرت العاصمة الفرنسية إلى حيث تقيم في مدينة Santo Amaro القريبة من سان باولو.

أما صورها فمعظمها إباحي الطراز
وظهرت من شكواها تفاصيل جديدة، تقول فيها إن أحدهم اسمه Gallo اتصل بها يوم 12 مايو الماضي، بعد أيام من تواصلها بنيمار عبر تطبيق الواتس أب في الآيفون، وأرسل إليها تذكرة سفر إلى باريس للقاء اللاعب لذي استضافها هناك. كما اتضح أن ما قالته في شكواها مختلف عما قالته لمحاميها، ففي الشكوى ورد أن نيمار اغتصبها، وللمحامي ذكرت أنه مارس معها العنف، لذلك تخلى موكلها عن الدفاع عنها حتى إشعار آخر.

واحدة من صورها التي ارسلتها بكاملها عبر الواتس أب الى نيمار، لتغويه وتدغدغ مخيلته
واحدة من صورها التي ارسلتها بكاملها عبر الواتس أب الى نيمار، لتغويه وتدغدغ مخيلته

أما صورها التي انتشرت في مواقع التواصل والإعلام المحلي بالبرازيل مساء أمس واليوم الأربعاء، فمعظمها إباحي الطراز، نقلها الناقلون من حسابها في إنستاغرام قبل أن تقوم بإقفاله مؤقتا، عبر بطلب تقدمت به إلى إدارة الموقع. كما يوجد فيديو لها في يوتيوب إلا أنه فاضح اللقطات، لذلك تحجم العربية.نت عن بثه في موقعها، لكثرة ما تخدش لقطاته وموحياته الحياء العام، وهو أغنية لمطرب محلي، وتشارك هي فيه بالصورة فقط.

المصدر: لندن – كمال قبيسي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق