الرئيسية | اخبار مخيم البداوي | تيسير خالد : الاستيطان يتواصل في ظل تفاهمات ثنائية أميركية – اسرائيلية ومفاوضات عقيمة

تيسير خالد : الاستيطان يتواصل في ظل تفاهمات ثنائية أميركية – اسرائيلية ومفاوضات عقيمة

قال تيسير خالد ، عضر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، ردا على اتصال من راديو ” سوا ” من واشنطن للتعقيب على تقارير نشرتها حركة ” السلام الآن ” الاسرائيلية ، والتي تفيد أن البناء في المستوطنات في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، ارتفع في النصف الاول من هذا العام بنسبة 70% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي . كما ارتفع عدد المستوطنين ثلاثة أضعاف منذ توقيع اتفاقيات أوسلو ، أن المعلومات الواردة في هذه التقارير معروفة جيدا للجانب الفلسطيني وكانت سببا في المعارضة الواسعة للعودة الى المفاوضات نهاية تموز الماضي داخل اللجنة التنفيذية وخارجها وفي التحذير من الرهان على وعود الادارة الاميركية وعلى دورها اساسا باعتبارها الراعي الحصري لهذه المفاوضات على امتداد نحو عقدين من الزمن ، لم يتوقف فيها الاستيطان لحظة واحدة .

وردا على دور الادارة الاميركية قال تيسير خالد ، أن باستطاعة الادارة الاميركية أن توقف هذا العبث وهذه الانتهاكات الاسرائيلية لحقوق الانسان الفلسطيني وأن توقف النشاطات الاستيطانية الاسرائيلية ، كما فعلت إدارة الرئيس الاميركي الاسبق جورج بوش الأب وقصة ضمانات القروض في هذا السياق معروفة ، غير أن الادارات الاميركية اللاحقة تتصرف كشريك كامل في كل جرائم الحرب ، التي ترتكبها اسرائيل في الاراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان 1967 وذكر بأن الاستيطان وفقا للقانون الدولي الانساني ونظام روما لمحكمة الجنايات الدولية يندرج في اطار جرائم الحرب ، وهو ما تعرفه الادارة الاميركية جيدا وتمارس بشأنه سياسة ازدواجية معايير عمياء ، بل وتتواطأ مع اسرائيل في تفاهمات ثنائية تجيز لإسرائيل مواصلة البناء في كتل استيطانية قررت اسرائيل والادارة الاميركية من جانب واحد بأنها ستكون جزءا من اسرائيل بصرف النظر عن نتائج المفاوضات الجارية بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيل .

وفي تعقيبه على سؤال حول الخيارات المتاحة أمام الشعب الفلسطيني قال تيسير خالد ، أن الاستمرار في المفاوضات العقيمة الجارية هو أسوأ الخيارات على الاطلاق وأن البديل لهذا المسار السياسي هو مغادرة الرهان على رعاية أميركية للعملية السياسية وفي الوقت نفسه إعادة بناء العلاقة مع اسرائيل باعتبارها دولة احتلال كولونيالي ودولة ابارتهايد عنصري ومساءلتها وملاحقتها على هذا الاساس في المحافل الدولية ، بما في ذلك محكمة العدل ومحكمة الجنايات الدولية والتحضير دون تردد لعصيان وطني شامل لا يتوقف قبل رحيل جنود الاحتلال وقطعان المستوطنين عن جميع اراضي دولة فلسطين تحت الاحتلال بما فيها القدس العربية .

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بيتُ عزاءٍ للطبيبَين طه وزغموت في سفارة دولة فلسطين في بيروت

16-10-2017 أقامت “رابطة أطباء الأسنان الفلسطينيين في لبنان” بيتَ عزاءٍ ...