الرئيسية | اخبار مخيم البداوي | ندوة لقوي اليسار اللباني الفلسطيني في البداوي‎

ندوة لقوي اليسار اللباني الفلسطيني في البداوي‎

قوى اليسار الفلسطيني – اللبناني تحيي يوم التضامن لمناسبة يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني وبدعوة من قوى اليسار الفلسطيني – اللبناني في شمال لبنان عقدت ندوة سياسية بعنوان القضية الفلسطينية والواقع العربي الراهن وذلك اليوم الجمعة في قاعة اللجنة الشعبية في مخيم البداوي بحضور فصائل المقاومة واللجان الشعبية الفلسطينية والاحزاب والقوى اللبنانية وحشد من الشباب وفعاليات ووجهاء من مخيمي البارد والبداوي . وبعد الترحيب من مسؤول أعلام الجبهة الشعبية في الشمال فتحي ابو علي والوقوف دقيقة صمت على ارواح الشهداء .ادار الندوة سكرتير حزب الشعب الفلسطيني ومسؤوله في الشمال ابو وسيم مرزوق . وقد ًتحدث الدكتور طنوس شلهوب عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني الذي عرض ل سايكس بيكو والتقسيم و التحرر الوطني من الاستعمار والنهوض على المستوى القومي والتحرر العالمي وانهيار الاتحاد السوفييتي وعن نكبة فلسطين عام 48 وما حملته من مأسي وحرمان وتهجير وتشريد الشعب الفلسطيني من ارضه ووطنه واشاد بحملات التضامن مع فلسطين وشعبها وتواطئ بعض الدول العربية وانظمتها تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته المركزية .. ومن ثم تحدث ابو لؤي اركان بدر عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وجه التحيه للشهداء والجرحى والاسرى ولغزة وللشعب الفلسطيني في الضفة والقدس والأراضي المحتلة عام ٤٨ والشتات وعرض للوضع الفلسطيني بشكل عام وعن غزة بشكل خاص وعن ضرورة اتمام المصالحة وكما طالب باسم قوى اليسار الى ضرورة عقد حوار فلسطيني – فلسطيني جاد ومسؤول وبمشاركة الجميع لاعتماد استراتيجية فلسطينية بديلة عن السياسات الرسمية الفلسطينية التي حشرت نفسها في خيار وحيد هو المفاوضات العبثية تحت سقف الإملاءات الاسرائيلية وفي ظل استمرار الاستيطان والجدار والتنكر للشرعية الدولية ، وتشكيل حكومة وحدة وطنية حقيقية لتلبية مطالب شعبنا في اعادة إعمار غزة و فك الحصار عنه وتثمير التضحيات والصمود الوطني والشعبي وتشكيل جبهة مقاومة موحدة وغرفة عمليات مشتركة وإطلاق العنان للمقاومة الشعبية الشاملة في الضفة والقدس لمواجهة سياسة تهويدها وتغيير معالمها الجغرافية والديمغرافية في سياق قضم الضفة وابتلاعها بالاستيطان ، وذلك وصولا لاندلاع الانتفاضة الثالثة وهو ما يستوجب وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال واستكمال معركة الاعتراف الدولي بدولة فلسطين مشيدا بالدول التي اعترفت بالدولة الفلسطينية وحذر من مخاطر تكريس يهودية الدولة داعيا الى مواجهة هذا الخطر . وتطرق الى الوضع الفلسطيني في لبنان مؤكدا على الموقف الفلسطيني الداعم للبنان الرسمي والشعبي والحزبي في التصدي للإرهاب مؤكدا بان المخيمات لن تكون خنجرا في خاصرة الامن والاستقرار مشددا على التنسيق والتعاون مع مؤسسات الدولة لحماية انت المخيمات في سياق أمن لبنان داعيا الى وقف التحريض السياسي والإعلامي على المخيمات ابتداءً بمخيم عين الحلوة داعيا الى فتح الملف الفلسطيني بكافة جوانبه السياسية والاجتماعية والحياتية والمعيشية وليس الامنية فقط ، وهو ما يتطلب إقرار الحقوق الانسانية ( حقي العمل والتملك ) وتسريع وتيرة إعمار البارد والتعاطي الإنساني مع المهجرين الفلسطينيين من سوريا داعيا الى انهاء مأساتهم

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السنة 5 على التوالى ومدرسة رفح الاولى في لبنان في شهادة البروفية في مخيم البداوي

مخيم البداوي -29/6/2017 موقع عبد خطار حصلت مدرسة رفح على ...