الرئيسية | اخبار مخيم البداوي | حركة فتح تحيي ذكرى النكبة بمعرض تراثي في الشمال

حركة فتح تحيي ذكرى النكبة بمعرض تراثي في الشمال

اقامت حركة فتح في منطقة الشمال معرضاً تراثياً احياءً للذكرى الـ 67 للنكبة، وذلك يوم الخميس 14/5/2015 في قاعة مجمع الشهيد الرمز ياسر عرفات في مخيم البداوي.

افتتح المعرض بحضور ممثلي الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية وقوى واحزاب وطنية واسلامية لبنانية وشخصيات وفعاليات وجماهير من مخيمات الشمال ومدينة طرابلس اضافة الى طلاب المدارس ورياض الاطفال.

كلمة الافتتاح القاها امين سر حركة فتح في الشمال ابو جهاد فياض حيث اكد بأن للنكبة الفلسطينية تداعيات جسيمة القت بثقلها على الشعب الفلسطيني الا انها قوت عزيمته وصلبت عوده فاعتمد على سواعد ابنائه وعقولهم مطلقاً ثورة علمت البشرية معنى الوقوف في وجه العدو المغتصب للارض وعدم الرضوخ للارهاب والمجازر .

واضاف بان الشعب الفلسطيني اثبت للعالم اجمع بأن الشعب والقيادة يمثلان النموذج التكمالي الساعي لطرد الاحتلال واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وهذا تجلى بعدم يأس الشعب الفلسطيني من مشروعه الوطني ودعمه للقيادة في كل توجهاتها السياسية والدبلوماسية وحتى العسكرية اذا تطلب الامر ذلك.

واشار فياض الى الانجازات الكبيرة التي حققتها القيادة باعتراف العالم بها عضواً مراقباً في الامم المتحدة وعبر التوجه الى المؤسسات الدولية لمحاكمة القادة الصهاينة على المجازر التي ارتكبوها بحق ابناء شعبنا الفلسطيني.

واضاف بأن النكبة وان طال عمر زمانها الا ان زمان عودتنا قد حان وذلك بفضل دماء الشهداء وانات الجرحى والمعتقلين والاسرى.

واكد فياض بان لابديل عن حق عودة اللاجئين من القرى والمدن التي اخرجوا منها الا العودة الحتمية اليها، وبان الاحتلال الى زوال، وبان فلسطين ملكاً لابنائها من رأس الناقورة حتى صحراء النقب.

وتطرق فياض الى نكبة مخيم نهر البارد التي تدخل عامها الثامن والمىآساة لا زال يعاني منها اهالي المخيم، لان الاعمار لم يتم بعد لاسباب تجاهل الانروا لمطالبهم في الطبابة والاغاثة وبدلات الايجار.

وتطرق فياض الى ما يعانيه النازحين الفلسطينيين من مخيمات سوريا من مشاكل تعدت حالة الغربة واللجوء الى حالة من الفقر والجوع بسبب عدم توفر التقديمات الانسانية لهم من المؤسسات الدولية وعدم تحمل الاونروا لمآساتهم، فباتوا عرضة لسماسرة الموت الذين يلقون بهم في عرض البحار او يتركوهم يواجهوا مصيرهم على حدود دول العالم.

وختم فياض موجهاً التحية لاهلنا الصابرين الصامدين في فلسطين مؤكداً بان الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات شعب واحد وان اختلفت الجغرافيا فإن التاريخ يجمعنا.

بعد ذلك تم قص شريط الافتتاح ثم جال الحضور في ارجاء المعرض الذي ضم العديد من الادوات والصور والحلويات الفلسطينية مبدين اعجابهم وتقديرهم بالمعروضات.

ضم المعرض جناح صور عن نكبة فلسطين، وجناح صور عن نكبة مخيم نهر البارد، وجناح صور عن نكبة مخيم اليرموك، وعرضت مقتنيات تراثية استقدمت من فلسطين مع اصحابها، وعرضت ازياء ومطرزات تراثية فلسطينية، وعرضت ايضاً وقدمت للجمهور حلويات تراثية فلسطينية.

واقامت مجموعة جنين الكشفية خيمة استقبال قدمت فيها القهوة للزائرين.









اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بيتُ عزاءٍ للطبيبَين طه وزغموت في سفارة دولة فلسطين في بيروت

16-10-2017 أقامت “رابطة أطباء الأسنان الفلسطينيين في لبنان” بيتَ عزاءٍ ...