الرئيسية | اخبار مخيم البداوي | حركة فتح تضيئ شعلة انطلاقتها في مخيم البارد

حركة فتح تضيئ شعلة انطلاقتها في مخيم البارد

احيت جماهير مخيم البارد وبدعورة من حركة فتح ذكرى انطلاقة الثورة المعاصرة انطلاقة المارد الفتحاوي يوم الجمعة ١_١_٢٠١٦ .

شارك في المسيرة الجماهيرية ممثلو الفصائل الفلسطينية وفعاليات من مخيم البارد ومخيم البداوي ومدينة طرابلس والمنية وعكار .

انطلقت المسيرة من وسط مخيم البارد القديم يتقدمها حملة الاعلام والرايات من الاشبال والكشافة وتشكيلات للمكتب الطلابي الحركي والمكتب النسائي الحركي جابت المسيرة الشارع الرئيسي في المخيم لتنتهي عند ساحة الشهيد الرمز ياسر عرفات حيث القى امين سر حركة فتح في الشمال ابو جهاد فياض كلمة حيث وجه التحية لعائلات الشهداء والاسرى والجرحى الذين سقطوا على مر سني الثورة الفلسطينية ولازالوا يسقطون دفاعا عن المقدسات الفلسطينية من خلال انتفاضة القدس .

واشار فياض الى انطلاقة حركة فتح انارت برصاصاتها الاولى سماء غربة اللجوء واسست للعمل المسلح من اجل استرداد الوطن السليب وبان شهدائها كتبوا تاريخ فلسطين بدمائهم وبان هذه الحرب اعلت بنيانها من خلال تضحيات اسراها وجرحاها .

واشار فياض بان انتفاضة القدس وحدت الشعب الفلسطيني من خلال سيل الدماء التي نزفت دفاعا عن الاقصى الشريف واكد بان حركة فتح كانت ولا زالت اول من اكد على الوحدة الوطنية وحمايتها من اجل تعزيز الجبهة الداخلية لشعبنا الفلسطيني .

واكد فياض بان ابناء حركة فتح تلامذة مدرسة الشهيد الرمز ياسر عرفات سوف يحافظون على امانة الشهداء حتى تحقيق حلم التحرير والعودة واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف .

ونوه فياض بالاحتفالات التي انطلقت في كل اماكن تواجد ابناء شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات احياء لذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية انطلاقة المارد الفتحاوي و خصوصا في غزة هاشم حيث احيا جماهير شعبنا هناك هذه المناسبة في بيت من بيوتها وفي كل حي من احيائها لانها الوفية للشهيد الرمز ياسر عرفات ولمسيرة حركة فتح .

وتطرق فياض الى معاناة ابناء شعبنا في غزة مشيرا الى ضرورة تخفيف معاناتهم من خلال رفع الحصار الصهيوني عن القطاع الحبيب وايضا تسليم المعابر لحكومة الوفاق الوطني لتسهيل العبور من والى قطاع غزة .

وبالحديث عن مخيم البارد رفض فياض سياسة الانروا لتقليص خدماتها ووقفها لبلات الايواء لاهالي مخيم نهر البارد مطالبا بضرورة تسريع اعادة الاعمار والاستمرار ببرنامج الطوارئ لحين الانتهاء من اعادة الاعمار لان معاناة اهالي المخيم باتت لا تطاق وعلى الجميع ان يتحمل مسؤولياته تجاههم لان دفعوا فاتورة لا دخل لهم بها والكل وعدهم بالوقوف الى جانبهم ولكن للاسف لم يتم الوفاء بالوعد لغاية اليوم منذ ثماني سنوات ويزيد.

وبعد الانتهاء من كلمة فتح اضاء الحضور شعلة انطلاقة الثورة الواحدة والخمسون وسط اطلاق الالعاب النارية والاغاني الثورية .






اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بيتُ عزاءٍ للطبيبَين طه وزغموت في سفارة دولة فلسطين في بيروت

16-10-2017 أقامت “رابطة أطباء الأسنان الفلسطينيين في لبنان” بيتَ عزاءٍ ...