منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > منتدى فلسطين الحبيبة > الشتات والاجئين


أربعون عاماً وعيوننا شاخصة

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أربعون عاماً وعيوننا شاخصة بقلم : زياد ابوشاويش عند الإعلان عن ولادة الجبهة في الحادي عشر من كانون أول ديسمبر عام

 
  08-12-2007 17:42   رقم المشاركة : 1
الإدارة
ابو امين
الصورة الرمزية ابو امين

تاريخ التسجيل : 02-01-2007
مكان الإقامة : Berlin
عدد المشاركات : 1,624

ابو امين غير متواجد حالياً
افتراضي أربعون عاماً وعيوننا شاخصة

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين


أربعون عاماً وعيوننا شاخصة
بقلم : زياد ابوشاويش


عند الإعلان عن ولادة الجبهة في الحادي عشر من كانون أول ديسمبر عام 1967 كانت تملك تراثاً من النضال الوطني والقومي الذي يفخر المرء بالانتماء له، فحركة القوميين العرب بفرعها الفلسطيني كانت أحد مكونات الجبهة الرئيسية ، كما أبطال العودة وشباب الثأر وجبهة التحرير الفلسطينية ، ومستقلون وطنيون أسهموا في توطيد دعائم الوطنية الفلسطينية ببعدها العربي ، وفي الاجتهاد القومي تحالفاً مع الزعيم الخالد جمال عبد الناصر بشعار " فوق الصفر وتحت التوريط " . وقد جاءت هذه الولادة لإعلان الطلاق مع ذلك الشعار وذلك النهج الذي لم يوصلنا لأي هدف ، وكانت هزيمة حزيران الحد الفاصل بين قديم أثبت عجزه وجديد يؤمل خيره. انطلقت الجبهة وفي جعبتها خبرة كفاحية ومخزون ثقافي أعطى للثورية نكهة خاصة وجعل أسهم اليسار الفلسطيني الديمقراطي ترتفع إلى عنان السماء ، بحيث كان ميزان القوى في الشارع يعطي هذا اليسار نسبة مماثلة لحركة فتح التي كانت السباقة بإطلاق الرصاصة الأولى كنهج للكفاح المسلح ضد الكيان الصهيوني ، والتي حازت في أقل من عامين بعد النكسة رضىً عربياً ودعماً كبيراً أهلها لقيادة المشروع الوطني الفلسطيني حتى اللحظة ، ورغم أن الجبهة الشعبية حظيت بالدعم الشعبي الكبير والقيادة المستنيرة والبرنامج الأنضج على الساحة الفلسطينية إلا أنها لم تتمكن لأسباب مختلفة ومتنوعة من قيادة العمل السياسي الفلسطيني وبقيت تناضل بجانب فتح كمعارضة وصلت أحياناً حد الفلكلور بعد أن كانت صمام الأمان الوطني لأهداف شعبنا في الحرية والاستقلال والعودة . هذه الجبهة التي ما زلنا نعول عليها ليس بما هي عليه الآن وهو حال لا يسر ، بل برؤية مستقبلية تستحضر روح الولادة الأولى ورموز العطاء الوطني على كل الأصعدة ، في الشهادة كما في الشجاعة والبطولة ، في الثقافة كما في الفكر السياسي المتقدم ، في التواضع كما في احترام الناس وتطلعاتهم وآمالهم ، في التكتيك الثوري وحرب الشعب كما في العلاقات المبدأية مع القوى الأخرى والدول الصديقة


الجبهة الشعبية كما أرادها شعبنا وليس كما صنعتها اجتهادات البعض الخاطئة ، الجبهة الشعبية الثبات على الأهداف والقيم النضالية والصدق مع الذات ومع الشعب وليس التلطي خلف شعارات الواقعية لتقديم التنازلات ، الجبهة الشعبية المرونة في اليومي والتكتيك والتحالفات والتشدد والراديكالية في الحقوق والثوابت ، الجبهة الشعبية التي آمنت بتحرير فلسطين من البحر إلى النهر ومارست على هذا الأساس في مختلف مجالات النضال وليس الجبهة التي ألزمت نفسها ببرنامج مرحلي لا يتحقق إلا إذا كنا نستطيع تحقيق الهدف النهائي وتخلت بذلك مثلها مثل غيرها عن كامل التراب الوطني كما كانت تحب أن يسمى في شعاراتها وبرامجها ، الجبهة الشعبية التي قدمت خيرة الرفاق في القتال وفي الثقافة شهداء بررة نحتسبهم ذخراً لإكمال المشوار وليس الجبهة التي تساوم على لقمة عيش الناس وتبرره لمرونة لا تقدم إلا الوهم لأبنائها .


ليس هناك فصيلاً فلسطينياً يعطي للوطنية الفلسطينية رونقها وصفاء توجهها كما تعطيه الجبهة الشعبية ، فأمينها العام ( فك الله أسره ) يقبع في معتقلات النازية الجديدة ، خليفة لأمين عام اغتالته يد الغدر الصهيونية ، ونائب للأمين العام غادر السجن منذ قليل ، وقيادة الداخل بمعظمها في السجون وان خرج بعضها عاد العدو لاعتقالهم . كما أن الموقف النزيه من تشكيل حكومة اتفاق مكة للمحاصصة الفئوية والرفض المبدأي للمشاركة فيها والبقاء على نفس المسافة من طرفي الصراع وقول الحق في انقلاب غزة الدموي كما الإجراءات المتخذة في رام الله وعدم شرعيتها ، كل هذا يعطي الجبهة موقعها الطليعي ، ويبقى أن تعمل الجبهة على استثمار هذا كله في تطوير عملها وموقفها واستعداداتها لمرحلة هي الأصعب والأسوأ بكل المقاييس . إن روح الثقة بالنفس والإيمان بالحق الفلسطيني الكامل والالتزام بالمنهج الذي رسمته الجبهة منذ انطلاقتها سيعطي نتائجه المثمرة والايجابية آجلاً أم عاجلاً . إن الثبات على القيم والقناعات لا يعني الانعزال وادعاء الطهرية ومغادرة الشارع كما قد يفهم البعض ، ولسنا من محبذي الصوامع ولا التنسك أو التعلق بحبال الهواء كما يقال ، لكن هذا شيء والانطلاق من رفض ذلك لتمييع كل ما قدمته الجبهة وتسخيفه شيء آخر غير مقبول ولا يليق بعراقتها وما تمثله حتى اللحظة في الذاكرة والواقع الفلسطيني .


لا زلنا نراهن على الجبهة وهي تصل لسن الأربعين ، ولا زلنا نعطيها الفرصة لتمسك بخيط الأمل مرة أخرى لتسلمه للجيل الصاعد من الرفاق الذين لم يعايشوا مجد الجبهة الغابر والذين نعول عليهم ليصنعوا لوطنهم فلسطين ومن خلال الجبهة أمجاداً يفخر بها شعبنا وليحافظوا على تلك الصورة العظيمة لفصيل فلسطيني شكل على امتداد تاريخه ضمانة الحق وربط بشكل ديالكتيكي صحيح بين الاستراتيجية والتكتيك ، والذي وان ارتجت البوصلة ذات مرة بيده يعود ليثبتها في الاتجاه الدقيق نحو فلسطين ، والذي لا زال سهمه الأحمر منطلقاً من الشرق إلى الغرب ، من الأردن ذي الست مئة كيلومتر حدوداً مع الكيان الصهيوني .


إنها سن العطاء فهل تقبل الجبهة الشعبية تحدي العمر والنضوج لتقدم لكل محبيها ومناصريها نموذجها الوطني السليم والواثق ولتسهم بشكل فاعل وكبير في خروجنا من مأزقنا الراهن ؟


هل يصح الرهان على الجبهة في إعادة اللحمة لثورتنا المعاصرة والوحدة الوطنية على أساس برنامج الإجماع الوطني ؟ وهل تقدم الجبهة وتتقدم الصفوف لفرض منظمة التحرير كما نريدها على الجميع في الداخل والخارج ، فلسطينياً وعربياً ودولياً ؟؟


نتطلع ويحدونا الأمل في المستقبل ، ولأننا في مناسبة عزيزة على قلوبنا جميعاً لابد أن نقدم محبتنا واحترامنا وولاءنا لشهدائنا الأبرار ولأسرانا البواسل ولكل قطرة عرق سقطت من جباه عالية حرة شريفة من أجل فلسطين كل فلسطين وفي طليعة هذه الجباه والهامات العالية الرفيق الدكتور جورج حبش ، الرجل الذي قدم كل عمره من أجل قضية شعبه وأمته العربية ـ فلمثله تنحني الهامات وله منا كل الحب والوفاء (أطال الله في عمره) .


للجبهة الشعبية في يوم مولدها تحية صادقة ولكل مناضلي شعبنا في كل فصائله وقواه تحية حب وننتهز الفرصة لتوجيه نداء المصالحة والأخوة بين فتح وحماس لأن وطننا ينزف وقلوبنا تنزف ، ولأن أمهات الشهداء والأسرى تتطلع إليكم وترجوكم أن تتوحدوا في مواجهة آلة القتل الهمجية . المجد للشهداء ........ والنصر للثورة . وعاشت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين .


زياد ابوشاويش


Zead51@hotmail. com




التوقيع : ابو امين

 
  13-01-2008 18:11   رقم المشاركة : 2
:: عضو ::
عاشت فتح
الصورة الرمزية عاشت فتح

تاريخ التسجيل : 09-01-2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 593

عاشت فتح غير متواجد حالياً
افتراضي

الاخ الكريم ابو امين

رغم تلك الاربعين الا اننا لا زلنا نناضل من اجل ان تحيا فلسطين

حرة عربية لا زلنا نتحدى كل الصعاب من اجل ان نحافظ على هويتنا

الفلسطينية ولم ننسى يوما ً ان لنا ثوابت فلسطيني وجدت لكي نحافظ عليها

ولم ننسى ايضا ً ان لنا قدس بحاجة لنا رغم تلك الاربعين الا اننا لا زلنا المحافظين

على العهد والقسم ولا زلنا نتطلع على فلسطين من جنوب لبنان فلسطين التي

لم نرها الا على التلفاز الا اننا على ايمان عميق وعلى يقين اننا حتما ً سنعود

اليها لنكلل بالغار شوارعها التي نشتاق اليها


اشكرك على هذه المقالة الكريمة ودمت لنا

اخـــوكم

عاشت فتح
 
  14-01-2008 02:22   رقم المشاركة : 3
:: عضو ::
adel fadel

تاريخ التسجيل : 06-12-2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5

adel fadel غير متواجد حالياً
افتراضي

بارك الله فيك اخي ابو أمين ولا يسعني هنا الا ان اعلق قائلأ فسطين لن ننساك ولن نرضى وطنآ سواك عاشت فلسطين حرتآ عربية
 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
تعيين الفلسطيني حكم شهوان مديراً عاماً للأونروا بلبنان مخيم البداوي المواضيع العامة 23-08-2016 16:50
أربعون ألف لاجئ فلسطيني غادروا لبنان نحو أوروبا خلال الأعوام الماضية مخيم البداوي المواضيع العامة 29-10-2015 13:07
أربعة وستون عاماً على نكبة فلسطين .. مرارة الذكرى وحلم العودة لجنة العمل الوطني ابو امين اخبار الجاليات العربية في اوروبا والعالم 16-05-2012 13:54
شقّ الجبل على مدى 14 عاماً ليركن شاحنته! منى اخبار الجاليات العربية في اوروبا والعالم 23-12-2009 02:39
قبرصية تعثر على أسرتها في غزة بعد 35 عاماً the boss الشتات والاجئين 26-05-2009 16:02


الساعة الآن 00:31



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com