عائلة فلسطينية تُؤكد تعرض ابنتها لتحقيق قاسٍ داخل سجون الاحتلال

قالت عائلة الأسيرة الفلسطينية سوزان العويوي؛ من مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، إن ابنتها تعرضت لتحقيقٍ قاسٍ ومكثف، داخل أقبية تحقيق مخابرات الاحتلال الإسرائيلي في سجن عسقلان.

وقالت العائلة في تصريح صحفي، بأن التحقيق القاسي مع سوزان تسبب بانتكاسة صحية لها جراء مشكلة صحية، كانت تعاني منها قبل الاعتقال، وتفاقمت بسبب ظروف التحقيق.

ونوهت إلى أن عمل سوزان ينحصر في إطار مهامها كصحفية وعضو في بلدية الخليل. مبينة أنه تم اعتقالها من بيت زوجها ومن وسط أطفالها الثلاثة خلال شهر رمضان؛ في 5 حزيران/ يونيو الماضي.

وأوضحت عائلة العويوي، أن سلطات الاحتلال تتهم سوزان (40 عامًا)، بممارسة فعاليات غير قانونية والمس بأمن المنطقة عبر اتصالات أجرتها وفق ما تدعي المخابرات الإسرائيلية.

وأفاد محامي نادي الأسير الفلسطيني، فراس الصباح، بأن الأسيرة سوزان العويوي تعرضت لتحقيقٍ قاسٍ ومكثف في معتقل عسقلان، منذ اليوم الأول على اعتقالها.

ونقل عن العويوي، قولها إنها كانت قد أجرت عدة فحوص طبية؛ قبل الاعتقال، وتبين أنها تعاني من مشاكل في الكلى، وهي بحاجة لعلاج ومتابعة صحية، إلا أن اعتقالها حرمها من ذلك.

ومددت محكمة الاحتلال العسكرية في عوفر جنوب غربي رام الله، يوم الأربعاء، توقيف الأسيرة العويوي مدة 8 أيام، بزعم استكمال التحقيق معها.

ولفت محامي نادي الأسير، النظر إلى أن قرار تمديد التوقيف لـالتحقيق، جاء بعد أن صرحت نيابة الاحتلال في الجلسة السابقة أن التحقيق انتهى وأن لائحة اتهام ستُقدم بحق الأسيرة العويوي.

يشار إلى أن عدد المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ نحو 6500 أسير، من بينهم 54 أسيرة، بينهن ست فتيات قاصرات.

فيما بلغ عدد الأطفال في سجون الاحتلال نحو 350 طفلًا، ووصل عدد المعتقلين الإداريين إلى نحو 430 أسيرًا، إلى جانب نحو 1800 أسير مريض.

رام الله – وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق