اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تدين قرار البرلمان الألماني تجريم حركة المقاطعة BDS

تدين اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بشدة قرار البرلمان الالماني المعادي لحركة المقاطعة BDS، بوصف الحركة بأنها معادية للسامية وعنصرية.

إن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير تعتبر هذا الهجوم بمثابة هجوم على الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة غير قابلة للتصرف، حيث أن حركة المقاطعة BDS جزء من مقاومة الشعب الفلسطيني لنظام اسرائيل من الاحتلال والأبارتهايد والفصل العنصري، وتعتبر أن هذا البيان العنصري ينتهك القانون الدولي، وحقوق الانسان وحقوق شعبنا في مقاومة الاحتلال والتطهير العرقي الممنهج.

إن اللجنة التنفيذية تطالب البرلمان الالماني بالرجوع عن هذا القرار، وتطالب الأحزاب الألمانية برفضه واحترام حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال والاستعمار، وتطالب ألمانيا باحترام حق الشعوب في الدعوة للمقاطعة كجزء من التضامن مع الشعب الفلسطيني، وكجزء من الحق في حرية الرأي والتعبير.

إن حركة المقاطعة الفلسطينية ذات الامتداد العالمي، تعمل في اطار القانون الدولي، والمبادئ والمواثيق الخاصة بحقوق الانسان، وحيث أن أهم مبادئها رفض العنصرية والتميز على أساس الدين واللون والعرق، وتشارك الشعوب المقهورة دفاعها في وجه الظلم والقهر والمعاناة.

إن اللجنة التنفيذية تحذر بالمساس بنضال شعبنا وحقوقه المشروعة بالتخلص من الاحتلال ونيل الاستقلال، وأن الشعب الفلسطيني لن يسمح بهذا الشكل الغير مسبوق من التوطؤ والتورط من البرلمان الألماني مع نظام الاحتلال والأبارتهايد الاسرائليلي.

نحذر بأن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ستعيد النظر في العلاقة مع الأطر والأحزاب والمؤسسات الألمانية إن استمرت ألمانيا بهذا التورط مع الاحتلال والتورط في معاداة حقوق شعبنا.

إن منظمة التحرير الفلسطينية تعتبر أن هذا القرار يتساوق ويخدم صفقة القرن الأمريكية، ويفتح شهية الاحتلال على مزيد من الجرائم ضد الشعب الفلسطيني بما فيها سياسة التوسع الاستيطاني والتهويد وفرض المزيد من نظام الأبارتهايد، والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني المتمثلة بحق عودة اللاجئيين وحق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق