توتر في الأقصى بعد محاصرة العدو للمصلين في المصلى القبلي

تسود باحات المسجد الأقصى المبارك حالة من التوتر بعد ان حاصرت قوات العدو الصهيوني، صباح اليوم الأحد، المصلين الصائمين في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى المبارك، لتأمين اقتحامات المستوطنين والسياح إلى المسجد.

وأوضحت دائرة الأوقاف الإسلامية، أن شرطة العدو فتحت باب المغاربة “والذي تسيطر على مفاتيحه منذ احتلالها مدينة القدس” وسمحت للمستوطنين والسياح باقتحام الأقصى، ونحن في العشر الأواخر من شهر رمضان الفضيل.

وأَضافت أن قوات العدو رافقت المستوطنين خلال جولتهم في الأقصى، فيما تمركزت قوة منهم أمام المصلى القبلي وحاصرت المصلين المعتكفين.

وتعالت أصوات الصائمين بالتكبيرات خلال اقتحامات المستوطنين للأقصى، رفضاً لاقتحامه واستباحته في هذه الأيام الفضيلة.

واعتقلت قوات العدو شاباً من أمام المصلى القبلي واعتدت عليه بالضرب المبرح، واقتادته الى منطقة باب المغاربة.

وكما واقتحمت مجموعة أخرى من المستوطنين المسجد الأقصى عبر باب المغاربة، وسط تكبيرات المصلين المتواجدين، وقامت شرطة العدو بتغيير مسار جولة المستوطنين، حيث أبعدتهم عن ساحة المصلى القبلي وسارت بهم من خلف المصاطب لمواصلة سيرهم في ساحات المسجد.

وعلى صحن مسجد قبة الصخرة المشرفة قامت الشرطة الصهيونية بإبعاد نسوة تواجدن في المكان، لمنعهن من التكبير.

القدس المحتلة – وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق