اقفال مقر الاونروا الرئيسي احتجاجا على اجراءات الاونروا

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

3/2/ 2016

اقفال مقر الاونروا الرئيسي احتجاجا على اجراءات الاونروا

فيصل: لا لقاء ولا حوار مع الاونروا الا بعد التراجع عن قراراتها

اقفل المعتصمون الفلسطينيون وبخطوة رمزية وبمشاركة القيادة السياسية للفصائل والقوى الاسلامية الفلسطينية واللجان والاتحادات الشعبية مقر الاونروا الرئيسي في بئر حسن منذ ساعات الصباح الاولى احتجاجا على استمرار الاونروا باجراءاتها الهادفة لتقليص الخدمات الصحية والتعليمية والاغاثية..

وقد تحدث في الاعتصام عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين علي فيصل مؤكدا من جديد الاستمرار في التحركات الشعبية وصولا للاعتصام المفتوح اذا لم تتراجع الاونروا عن قراراتها المجحفة بحق اللاجئين الفلسطينيين خاصة تلك المتعلقة بتخفيض الخدمات الصحية التي تنال من صحتهم وكرامتهم..

فيصل اعتبر أن هذه الاجراءات هي استهداف للنسيج الاجتماعي والوطني للاجئين الفلسطينيين في سياق استهداف حق العودة ونزولا عند الضغوطات الامريكية والاسرائيلية المعبر عنها صراحة وفي اكثر من مناسبة.

ودعا فيصل الدول المانحة والامين العام للامم المتحدة والمفوض العام والمدير العام للاونروا للتحرك العاجل لتوفير الاموال اللازمة بما ينسجنم مع الاحتياجات المتوايدة للاجئين، خاصة وان اللاجئين يعتمدون على وكالة الغوث كمصدر رئيسي…

كما طالب الدولة اللبنانية المضيفة للضغط على الاونروا والاتصال بكافة المرجعيات المانحة للاونروا للايفاء بالتزاماتها لتوفير رعاية صحية شاملة واستكمال اعمار مخيم نهر البارد وصرف بدلات الايجار لابنائه وللاجئين الفلسطينيين من سوريا.

ودعا الى وضع استراتيجية فلسطينية – لبنانية مشتركة لاقامة شراكة حقيقية مع ادارة الاونروا حتى لاتنفرد باتخاذ قرارات تتنافى ومسؤولياتها المنتدبة من اجلها والتي تمس حياة اللاجئين وتتنكر لحقوقهم. قائلا : “لا لقاء ولا حوار مع رئاسة الاونروا والمدير العام الا بعد التراجع عن القرارات الجائرة” ..

وختم بالتأكيد على ان اللاجئين الفلسطينيين لن يتراجعوا وسيواصلون تحركاتهم الشعبية والموحدة لانهم يخوضون معركة وطنية وهبة شعبية دفاعا عن حق العودة وعن لقمة عيشهم وكرامتهم الوطنية ..



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق