عطا الله حنا || مخططات ترامب لتصفية القضية الفلسطينية ستبوء بالفشل

أكد المطران عطا الله حنا أن “صفقة القرن” لن تنال من القضية الفلسطينية، لأن شعبها محق وينبض بالحياة. وقال إن القدس لن تعود لأصحابها بالخطابات والمؤتمرات والتغني بعروبتها فحسب. مشدداً على «أن تحرير الأرض يحتاج أولا لتحرير العقول من الجهل والضغينة”.

وأكد حنا خلال استقباله وفودا أميركية وبلجيكية ومن فلسطينيي الداخل المحتل ان هناك مؤامرات غير مسبوقة هادفة لتصفية القضية الفلسطينية آخرها «صفقة القرن»، مشددا على أنها ستبوء بالفشل.

وتابع «لا يحق لأي جهة سياسية في هذا العالم أن تتجاهل حقوقنا وانتماءنا لهذه الأرض المقدسة. منذ النكبة وحتى اليوم وشعبنا الفلسطيني يتعرض للمؤامرات لتصفية قضيته العادلة ولكنها تحطمت لان شعبنا شعب موجود ولا يحق لاي جهة في هذا العالم بأن تشطب فلسطين من على الخارطة». وقال: إن قرارات ترامب الجائرة لن تزيدنا كفلسطينيين إلا تشبثا وانتماء بالقدس التي نعتبرها عاصمة روحية ووطنية لشعبنا الفلسطيني».

كما أكد أن الفلسطينيين المسيحيين متشبثون بأصالتهم الإيمانية وجذورهم العميقة في تربة هذه الأرض. وتابع «نحن فلسطينيون.. هكذا كنا وهكذا سنبقى ولن تؤثر علينا أية قرارات جائرة او إجراءات تعسفية، المتآمرون على المقدسات والأوقاف المسيحية هم ذاتهم المتآمرون على المقدسات والأوقاف الإسلامية. نحن شعب واحد هكذا كنا وهكذا سنبقى ولن تنجح أي محاولات هادفة للنيل من وحدتنا».

وأشار المطران حنا خلال استقباله وفدا آخر من فلسطينيي الداخل إلى أن المؤتمرات التي تعقد من أجل القدس كثيرة وينفق عليها الملايين، «كان من الأفضل ان تُرسل لمستشفيات المدينة ومدارسها ومؤسساتها دعما لصمود شعبنا». وتابع «لا ننكر أهمية عقد المؤتمرات التي تدافع عن القدس ولا نقلل من أهمية أي بيان او كلمة تقال بحق القدس، ولكن الوضع الذي وصلت اليه المدينة المقدسة اليوم يحتاج الى ما هو أكثر من ذلك».

رام الله – وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق