عطايا || لمواجهة القرار الألماني بمزيد من مقاطعة الكيان الصهيوني

اعتبر ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان إحسان عطايا، أن قرار البرلمان الألماني باعتبار حركة بي دي أس (BDS) منظمة معادية للسامية بمثابة رضوخ مهين للضغوط الصهيونية، وتشجيع فاضح للإجرام وللمجازر الصهيونية التي تستهدف شعبنا الفلسطيني.

جاء كلام عطايا خلال مشاركته في اللقاء التضامني مع BDS، الذي دعت إليه الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة، ظهر اليوم الثلاثاء، في دار الندوة في الحمرا-بيروت.

وأشار عطايا في كلمته، إلى أن قرار البرلمان الألماني اعتبار BDS منظمة معادية للسامية ليس مستغربًا لكونه يؤيد الجرائم الصهيونية ضد شعبنا، خصوصًا أن مشروع القانون تقدّم به حزب الاتحاد الديمقراطي، الذي تتزعمه المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل، والذي رحّب به رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو، داعيًا بقية برلمانات أوروبا إلى اعتماد تشريع مماثل!! في تأكيد واضح على أن عُقدة الذنب الجمعي الألمانية لا تزال تحكم العلاقة بين الكيان الصهيوني والدولة الألمانية.

وأضاف ممثل حركة الجهاد إن قرار البرلمان الألماني هو استفزاز صريح للمشاعر الفلسطينية والعربية والإسلامية، وانتهاك واضح للمواثيق والقرارات الدولية، وخطوة عدائية تجاه شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية، وانقلاب على الديمقراطية الألمانية، ونكسة لمكافحة العنصرية.

وطالب عطايا بضرورة استمرار الردود الشعبية والبرلمانية العربية والإسلامية والدولية لكي تفرض على البرلمان الألماني التراجع عن قراره.

وختم عطايا بالدعوة إلى رص الصف الفلسطيني لإفشال كل المؤامرات التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية، وبتوجيه التحية إلى الـ BDS، ولكل العاملين في مجال مقاطعة العدو الصهيوني وحلفائه، مؤكدًا على أن المقاومة هي السلاح الأمضى لتحرير فلسطين ودحر الغزوة الصهيونية.

عطايا || لمواجهة القرار الألماني بمزيد من مقاطعة الكيان الصهيوني

بيروت – وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق