الرئيسية | أخبار الجاليات العربية | يا أبناء الجالية الفلسطينية في أوروبا – الشتات

يا أبناء الجالية الفلسطينية في أوروبا – الشتات

اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات ـ أوروبا
اتحاد الصمود والمقاومة من أجل العودة
الأمانة العامة – برشلونة
اللجنة التحضيرية للمؤتمر العام

أيّها اللاجئون الفلسطينيون في الشتات .
يا أبناء الجالية الفلسطينية في أوروبا – الشتات –
يوم السبت 20 – 05 – 2017 يومٌ ينعقدُ فيه المؤتمر العام الرابع لاتحادنا ، اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في شتات – أوروبا –
كم بات مهماً أن تعقد الجاليات الفلسطينية في الدول الأوروبية مؤتمرها الوطني الذي يؤكد على دور الحركة الجماهيرية الفلسطينية في تصويب مسيرة النضال الوطني ، وحماية وحدة الحركة الجماهيرية الفلسطينية ، التي تنعكس بالضرورة على مسيرة النضال الوطني الفلسطيني الذي تعرض ومازال يتعرض لمحاولات التضليل والتصفية والانهاء .
لقد بات انعقاد المؤتمر الرابع لاتحادنا المناضل ، المزمع عقده في مدينة برلين الألمانية هذا العام ، وفي الذكرى التاسعة والستين للنكبة الفلسطينية ، يوماً للقضية الفلسطينية في أوروبا ، يوماً تقول فيه الجالية الفلسطينية كلمتها ، وتحدد منهجها ، وترفع فيه رايتها ، وتنطلق فيه المواقف لتؤكد على حقوق الفلسطينيين في العودة الى الوطن الفلسطيني الذي اغتصبته العصابات الصهيونية عام 1948 .
هذه دعوة لكل الفلسطينيين في أوروبا كي يستحضروا ، في يوم المؤتمر العام الرابع لاتحادنا الجماهيري المناضل ، تراثنا الفلسطيني ، وفلكلورنا الوطني المتميز ، ونستعيد الى ذاكرتنا بيوت أبائنا وأجدادنا وبياراتهم المسلوبة ، وحدائقهم الوردية ، وأثات البيوت المنهوبة ، ومقتنيات جداتنا وقلائدهن وأثوابهن القيمة .
انّها دعوة لنقف معاً على بوابات حيفا ويافا وعكا ، ونتسلق جبل كنعان والكرمل ، لنرمي حصانا في بحرنا الفلسطيني المتوسط .
أنه يوم جماهيري ننادي فيه أهلنا في المخيمات ومناطق اللجوء والشتات ، وأهلنا في الوطن المحتل ، في الشيخ جراح ، والعزيرية ، وسلوان والقدس ، وبيسان ، وديرأبان ، ودير ياسن ، وطبريا ، والناصرة وبيت لحم ، ونابلس .
لذا نأمل أن يكون يوماً وطنياً فلسطينياً بامتياز ، لا تحكمه نزعة ضيقة ، ولا تشوهه ارادة مستحكمة بالمال عبر أوردة القنوات المضللة .
انه يوم جماهيري وطني من صنع اللاجئين الفلسطينيين في المهاجر الأوروبية ولا يمت بصلةٍ للمغتربين المترفين .
انّه يوم فلسطيني ، نقف فيه الى جانب أسرانا ومعتقلينا في السجون الصهيونية ، يوم تجتمع فيه كلمتنا ، وتتوحد فيه قدراتنا من أجل فلسطين .
عاشت الحركة الجماهيرية الفلسطينية ، والمجد لشهداء العودة . والحرية للأسرى الأبطال .
أوروبا 16 – 03 – 2017
شبكة اعلام المؤتمر العام الرابع للاتحاد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وداعاً يا حبيب القلوب... الشاعر قاسم شبلي

وداعاً يا حبيب القلوب… الشاعر قاسم شبلي

موقع ومنتديات عبد خطار كل التقدير ...