الرئيسية | أخبار الجاليات العربية | وقفة تضامنية مع الأسيرات والأسرى الفلسطينيين في براغ
وقفة تضامنية مع الأسيرات والأسرى الفلسطينيين في براغ

وقفة تضامنية مع الأسيرات والأسرى الفلسطينيين في براغ

نظمت سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية التشيك، وقفة تضامنية، مع الأسيرات والأسرى في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلية، مساء الأربعاء، في مقر السفارة بالعاصمة براغ.

وشارك فلسطينيون وعرب ومتضامنون أجانب، في فعالية يوم الأسير الفلسطيني، التي شملت أيضا استكمال التوقيع، على إعلان روبين آيلاند، لإطلاق سراح مروان البرغوثي، وكافة الأسرى السياسيين من سجون الاحتلال، حسبما أفاد بيان لوزارة الخارجية الفلسطينية اليوم.

وقال سفير دولة فلسطين، خالد الأطرش، إن الفعالية التضامنية، مع الأسرى في سجون ومعتقلات الاحتلال، التي بدأت في وقت مبكر من براغ بوصفها قلب أوروبا، قبيل يوم الأسير الفلسطيني، في السابع عشر من نيسان، تأتي كجزء من تحرك الدبلوماسية الفلسطينية الدائم، لحمل قضية الأسرى والدفاع عنها في كافة المحافل، وتحشيد الجهود الشعبية والدولية، من أجل إطلاق سراحهم.

وأضاف أن يوم الأسير الفلسطيني هذا العام، يكتسب أهمية استثنائية، بوصفه يعد موعدا لبدء أكبر إضراب وطني عن الطعام، تخاطب فيه الأمعاء الخاوية، ضمائر المجتمع الدولي، قبل أن تخاطب السجان.

من جهته عبر مرشح الجبهة الوطنية الفرنسية للانتخابات البرلمانية القادمة، جين بيار هوتينغر، أنه جاء إلى سفارة فلسطين ليوصل رسالة دعم لنضال الشعب الفلسطيني، والمطالبة باحترام حقوق الإنسان الفلسطيني، المنتهكة من قبل الاحتلال الإسرائيلي ودعا لإيجاد مخرج يقوم على تحقيق رؤية حل الدولتين، بإحلال السلام في الشرق الأوسط، كما طالب بضرورة تطبيق مبادئ اتفاقية جنيف الرابعة، على الأسرى الفلسطينيين، القابعين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وعلى صعيد متصل؛ أشاد نائب رئيس نادي الجالية الفلسطينية في جمهورية التشيك، عصام الفرج؛ بمعركة الأمعاء الخاوية التي ينوي أسرانا في بساتيل وسجون الاحتلال الإسرائيلي خوضها، خلال الأيام القليلة القادمة، مؤكدا على ضرورة تشكيل حالة إسناد شعبي فلسطيني كامل، لمطالب الأسرى خلال خوضهم إضرابهم المتوقع، سواء أكان ذلك الوطن، أو في أي مكان متاح يتواجد فيه أبناء الشعب الفلسطيني.

وشدد على أن ليوم الأسير الفلسطيني رمزية كبرى، يجب استغلالها بشكل جيد، في التعريف بقضية الأسرى والقضية الفلسطينية ككل، والبناء على الجهود التضامنية المبذولة بهذا الخصوص، سيما في أوروبا، وعواصم التأثير العالمي. وأضاف أن هناك مسؤولية مضافة تقع على عاتق الجاليات الفلسطينية في المهجر، وتحديدا في أوروبا، تتمثل في أهمية البدء بجولات تثقيف عام، أمام المجتمعات الغربية، للتمييز بين كينونة الأسير الفلسطيني، كمناضل من أجل حرية بلادة، وبين ما تحاول أن تروج له إسرائيل عنه، بتصنيفه زورا؛ خارجا عن القانون.

جدير بالذكر أن سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية التشيك، كانت قد فتحت الباب للتوقيع على إعلان روبين آيلاند، لإطلاق سراح مروان البرغوثي وكافة الأسرى السياسيين من سجون الاحتلال، مطلع هذا العام، وأبقته فعالية مفتوحة، حتى نهاية العام.

وكالات

x

‎قد يُعجبك أيضاً

افتتاح أول “مسجد ليبرالي” في ألمانيا

  افتتح في ألمانيا، الجمعة، أول “مسجد ليبرالي” يمكن لجميع ...