الرئيسية | الشتات الفلسطيني | مهرجان تضامني مع أسرى فلسطين ومسيرات العودة في برج البراجنة
مهرجان تضامني مع أسرى فلسطين ومسيرات العودة في برج البراجنة

مهرجان تضامني مع أسرى فلسطين ومسيرات العودة في برج البراجنة

في أجواء مسيرات العودة الكبرى، وتضامناً مع الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني، وتكريماً لإطلاق عهد التميمي ووالدتها ، أقامت بلدية برج البراجنة، أمس الأربعاء، مهرجاناً حاشداً في قاعة المودة في المركز الصحي الإجتماعي لبلدية برج البراجنة في محلة الرويس.

شارك في المهرجان السفير الفلسطيني في لبنان، أشرف دبور، مسؤول الملف الفلسطيني في حزب الله النائب السابق، حسن حب الله، المستشار الثقافي في سفارة الجمهورية الإسلامية الايرانية، محمد مهدي شريعتمدار، رئيس بلدية برج البراجنة المحامي، عاطف منصور ، معاون محافظ مدينة قم، سيد حكمت والوفد المرافق؛ وعدد من رجال الدين، ممثلو أحزاب وقوى لبنانية وفصائل وقوى فلسطينية، ممثلو اللجان الشعبية وقوى الأمن الوطني الفلسطيني، مخاتير برج البراجنة؛ ووجهاء وفاعليات أهالي برج البراجنة.

حب الله

وأكد حب الله أننا عندما نتضامن مع فلسطين، نتضامن مع أنفسنا، ونعتبر فلسطين قضية الشعب الفلسطيني، وقضية المسلمين والعرب، وكل أحرار العالم. والخطر الصهيوني ليس فقط على فلسطين، بل على كل المنطقة، وهومدعوم ومؤيد من الأمبريالية الأميركية والاستكبار العالمي، المتمثل بالاستعمار. وقدرنا أن نواجه، وأن نلتزم بالحق، وأن ننصر المظلوم على الظالم، هذه عقيدتنا وهذا ديننا الإسلامي .

وأضاف : عندما نحيي عهد التميمي نحيي فلسطين، لأن أطفالها، بناتها، شبابها، شيوخها، هم أهل الصمود والثبات، لن يخافوا ولم يتزعزعوا وثبتوا في أرضهم.

ورأى حب الله أن : كل المحاولات لتصفية القضية الفلسطينية، وتسويق اسرائيل في المنطقة، وكل الإتفاقات التي وقعت مع الدول العربية، كانت تريد شيئا واحداً هو أن تخضع الارادة العربية لها بالتطبيع، ولا تريد ان تعطي الحق الفلسطيني، ولن تقبل بالدولة الفلسطينية رغم ان اسرائيل وقعت على ذلك.

وقال: إسرائيل تريد الاستيطان والتهجير، والسلب، وأخيراً أطلوا علينا بما يسمى بصفقة القرن. هذه الصفقة هي برنامج أميركي لتصفية الفلسطينيين والقضية الفلسطينية، تصفية كاملة. لكن الأمل كبير لإنهاء الانقسام والتوحد والعمل على المصالحة الفلسطينية .

دبور

بدوره، توجه دبور بالتحية إلى أهالي الضاحية الجنوبية لبيروت،قائلاً: في ذكرى حرب تموز، التي شهدنا فيها شموخ الشرفاء والشهداء، وشهدنا فيها الولاء والإباء، حققت فيها المقاومة مجداً ونصراً كسرت من خلاله العدو الصهيوني وهزمته، فعلى هذه الأرض ما يستحق الحياة، وإننا نستحق الحياة.

وحيا التميمي والأسرى ، مشيراً إلى أن : القوانين التي تقرها حكومة الاحتلال، مثل صفقة القرن وغيرها، هدفها تدمير المشروع الوطني الفلسطيني، وحرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف كاملة ذات سيادة، وحصر تقرير المصير بيدهم، مؤكدا أن حصر تقرير المصير يأتي من خلال تاريخنا وجذورنا في أرضنا، وليس بقوانين احتلالية باطلة، وبصلابة نضال الشعب الفلسطيني وقوته وإيمانه بالتحرير، سيتحقق النصر وسيكسر جبروت الكيان الصهيوني وظلمه.

منصور

من جهته اعتبر منصور أن هذه المناسبة وهذا التوقيت بالذات، مناسبة لنقول للعدو الإسرائيلي، أن روح المقاومة والعزة والكرامة موجودة في كل واحد منا دون استثناء، لا سيما شبابنا الواعد، وما الثناء إلا على التربية في لبنان أو فلسطين المحتلة، التي تربي أبناءها على روح المقاومة والاندفاع، فبات لنا اليوم جيل يتحدى، يبادر، يقاوم الظلم، ويرفض الخنوع .

وختم : أطفالنا ينشأون على حب القدس، وعلى الحقيقة الأقرب من أي وقت مضى، وهي تحرير فلسطين والعودة إلى الأقصى.

التميمي

ووجهت عهد التميمي رسالة مسجلة خاصة لهذه المناسبة، شكرت فيها الشعب اللبناني وبلدية برج البراجنة وأهلها على التكريم ، وتحدثت عن معاناتها في السجن وخلال التحقيق. كما نقلت رسالة من الأسرى، مشددة على الصمود والوحدة الوطنية، مناشدة المجتمع الدولي العمل على وقف معاناة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال.

وفي ختام المهرجان ألقى الشاعران: عزت العنان ومفيد منصور قصيدتين من وحي المناسبة.

برج البراجنة – وكالات

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفد فلسطيني زار المية ومية لتأكيد العيش المشترك

زار وفد موسع ضم رئيس الاتحاد ...