اتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد بيان بمناسبة الذكرى 43 ليوم الأرض الفلسطيني

اتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد

– اللجنة التحضيرية –

بيان بمناسبة الذكرى 43 ليوم الأرض الفلسطيني .

الاخوة والأخوات ، أهلنا في الوطن الفلسطيني المحتل عام 1948

جماهير شعبنا الفلسطيني في المخيمات ، ومناطق اللجوء والشتات ..

أبناء وبنات الجاليات الفلسطينية في السويد والمهاجر الأوروبية  ..

يوم الأرض هو يوم فلسطين كل فلسطين .. هو يوم النكبة .. هو يوم المخيمات في مناطق اللجؤ والشتات ..

تُحي الجاليات والفعاليات والاتحادات والمؤسسات الفلسطينية في السويد وأوروبا ، الذكرى الثالثة والأربعين  ليوم الأرض في  30 مارس آذار 2019  مثلها مثل الشعب الفلسطيني  في كل أماكن تواجده .

بعد أيام ، تحلُ علينا الذكرى الثالثة والأربعين ليوم الأرض ، يوم هبَ شعبنا في الجليل والمثلث والنقب في وجه الاجراءات العنصرية الصهيونية  ، التي كانت في الثلاثين من آذار من عام 1976 ، وحينها وقف شعبنا وقفة وطنية عارمة في وجه مصادرة الأراضي وتهجير المئات من الفلسطينيين عن قراهم التاريخية الى داخل فلسطين ، بهدف تصفية الحقوق الوطنية التاريخية ، وطمس معالم التراث والثقافة العربيين ، وفرض الطابع اليهودي على الأرض العربية .

نعم أنه في صباح الثلاثين من آذار من عام 1976 ، أشرقت شمس الأرض الفلسطينية ، ذلك اليوم الذي شكل منعطفاً تاريخياً في حركة النضال الوطني القلسطيني .

 ايها الأخوة والأخوات .. يا أبناء وبنات الجاليات الفلسطينية في السويد وأوروبا ..

تحل علينا هذه الذكرى المجيدة هذا العام ، والشباب الفلسطيني في الوطن ، يمارس أرقى إبداع ثوري في الواقع الفلسطيني الراهن ، ويخترق جميع العوائق الاحتلالية ، ويتجاوز سيئات التنسيق الأمني . لأجل أن تضيء سماء فلسطين ، من جديد ، بنجوم الشهداء الأبطال ، وأرضنا الفلسطينية المقدسة مازالت ترتوي بدماء الشباب الفلسطيني الغض ، والنزفُ سيلٌ على سيفِ التحدي ، ومازالت إرادة الفلسطيني تنتصر على جبروت الإحتلال ، وبمزيد من الاصرارعلى المقاومة الوطنية ، رغم حالة التشرزم والانقسام في الساحة الفلسطينية ، ورغم حالة القمع وتكميم الأفواه التي تمارسها حركة حماس في قطاع غزة ، وحالة التنسيق الأمني التي تمارسها سلطة أوسلو ، في الضفة الفلسطينية .

انّ المقاومة الوطنية الفلسطينية الراهنة ، التي يخوضها شعبنا في الوطن المحتل ، تشكلُ تحدياَ صارخاً للاحتلال الصهيوني ، وتعيد نبض القضية الفلسطينية من جديد ، رغم محاولات الأمراء والملوك العربان في دول الخليج ، حرف البوصلة باتجاهات مغايرة ، ونحو أهداف طائفية ومذهبية ، ونحو زيادة وتيرة التطبيع الخليجي مع الصهاينة ، وبالشكل العلني ، بما يسيء للقضية الفلسطينية ، يحقق الفائدة للعدو الصهيوني   .

الأخوة والأخوات …

اننا في اتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد ، وكجمعيات فلسطينية وعربية وأحزاب وحركات تضامن سويدية ارتأينا أن تتضافر جهودنا من أجل إحياء هذه الذكرى العظيمة ، وتجديد حيوية هذه المناسبة الوطنية في جميع المدن السويدية  .

عاش يوم الأرض الفلسطيني ، عاش نضال شعبنا في الوطن والشتات ، المجد لشهداء الأرض الفلسطينية ، والنصر للأسرى في سجون العدو الصهيوني ، وعاشت فلسطين ..

 السويد في 25 – 03 – 2019

اللجنة التحضيرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق